طالب سوري يتقدم بمشروع مميز لتوليد الكهرباء بالمشي

توليد الكهرباء بالمشي كان أحد المشاريع اللافتة في معرض المشاريع التطبيقية الرابع لكلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية بجامعة تشرين الذي أقيم مؤخرا في المكتبة المركزية بالجامعة حيث استحوذ المشروع على اهتمام زوار المعرض والمتخصصين في المجال الأكاديمي باعتباره أحد الحلول لتامين الطاقة الكهربائية للمنشآت التجارية والتعليمية والترفيهية.

صاحب المشروع الطالب محمود الجناني من قسم هندسة التصميم والانتاج بكلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية بالجامعة بين أن المشروع عبارة عن رصيف لتوليد الكهرباء عن طريق المشي يتكون من “درجات متحركة وأخرى ثابتة تتصل الأولى منها بمجموعة من المسننات الطولية والدائرية  “جريدية” لتحويل الحركة الشاقولية الى حركة دورانية وأثناء عملية المشي تنخفض الدرجة المتحركة قليلا ليتم تحويل الحركة بواسطة المسننات الى دائرية تحرك محورا موصولا مع مولدة والتي بدورها تعطينا الكهرباء لندخرها في مدخرات وبطاريات نستخدمها عند الحاجة”.

وتابع…أن “هذا الرصيف يستخدم في الأماكن المزدحمة أنفاق مداخل جامعات مداخل مدارس والأسواق والمطارات وغيرها” لافتا الى أن “مردود المشروع عال وخصوصا أن الكهرباء عصب الحياة”.

ولفت الجناني الى أن المشروع يعد من الطاقات النظيفة والبديلة وهو جاهز للتطبيق بشكله الحالي موضحا أن المواد الأولية التي استعملها لتنفيذ مشروعه هي مجموعة من قطع الخشب ومحور حديد ومجموعة من المسننات ومولدة و جميعها مواد متوفرة في السوق المحلية ويمكن تصنيعها في أي ورشة بتكلفة مقبولة.

الدكتور هادي معلا  أستاذ بقسم هندسة التصميم والإنتاج والمشرف على المشروع أوضح ان هناك تجارب مشابهة ومحاولات عديدة لتوليد الطاقة الكهربائية واستثمار الطاقات الضائعة حيث يأتي هذا المشروع ليصب في الاتجاه ذاته محققا عدة أهداف اهمها تدريب الطالب على تنفيذ مشروع عملي من البداية حتى النهاية بالإضافة الى خلق مشاريع مفيدة ومناسبة لاحتياجات المرحلة الحالية كما هو الحال في مشروع “الجناني”.

وقال…” يقوم المشروع على فكرة توليد الطاقة من مرور المشاة فوق الرصيف لتكون فكرة مغايرة الى حد ما و قد تم تنفيذ المشروع بالكامل في مخابر الكلية رغم وجود العديد من الصعوبات والعثرات وهنالك أفكار لتطوير وتعديل التصميم الحالي ليصبح استثماره مجديا واقتصاديا”.

يشار الى أن المعرض الذي تضمن 38 مشروعا افتتح في النصف الأول من الشهر الحالي واستمر لاسبوع بهدف عرض نتاج الكلية العلمي التطبيقي للجمهور المختص وغير المختص والتعريف بمهارات الطلاب وقدراتهم العلمية.

طباعة المقال طباعة المقال