افتتاح فندق ومنتجع الـ “غولدن بيتش” والمطعم العائم في فندق أفاميا

افتتح المهندس بشر يازجي  فندق ومنتجع الـ “غولدن بيتش” السياحي في اللاذقية مؤكدا أهمية دعم وتحفيز المستثمرين السوريين لإطلاق مثل هذه المنشآت والتي تدل على التعافي الاقتصادي السوري بمختلف المجالات.

ويقع فندق ومنتجع الـ “غولدن بيتش” في المنطقة السياحية شمال مدينة اللاذقية غرب منتجع الشاطئ الأزرق على امتداد 28500 متر مربع حيث أوضح المهندس وائل داوود استشاري المشروع وممثل المستثمرين للأعمال الهندسية والمعمارية أن “الشاطئ التابع للفندق قد قسم لثلاثة أقسام اثنان منها مجانيان في الشرق والغرب ليكون القسم الوسط مأجورا”.

وأشار يازجي إلى “ضرورة إبراز الجوانب الإيجابية التي تولدها كثرة المنتجعات والمشاريع السياحية المفتتحة في الفترة الأخيرة والمتمثلة بخلق حالة من التنافسية الإيجابية لاستقطاب المواطنين كما أنها ستدفع الإدارات لتقديم خدمات جيدة ومنوعة وبأسعار منافسة وملائمة لدخل السوريين”.

ولفت يازجي إلى “تعرض كثير من المشاريع قيد التشييد لحالة جمود خلال الأزمة الحالية لكنها استطاعت بالتعاون مع الوزارات المعنية الوصول للتشغيل الفعلي كما هو حال مشروع الـ “غولدن بيتش” الذي تمكن من الانطلاق بدعم وزارة السياحة والنقل والإدارة المحلية إلى جانب استفادته من تسهيلات محافظة اللاذقية لتكون خدماته بين يدي المواطنين في الموسم الصيفي الحالي”.

ونوه يازجي بجهود المستثمرين الوطنيين الذي آثروا استثمار أموالهم في بلادهم لدعم السياحة الداخلية بدافع حسهم الوطني العالي داعيا جميع المستثمرين السوريين في الخارج ليحذوا حذوهم للاستمرار في افتتاح المزيد من المنشآت السورية التي ستكون رافدا للاقتصاد الوطني.

وأشار يازجي إلى توجه الوزارة لوضع المنتج السياحي بكل أشكاله بمتناول جميع المواطنين على اختلاف سوية دخلهم لافتا لوجود العديد من المشاريع التي سيتم افتتاحها في المرحلة القادمة.

وأوضح يازجي أن الوزارة تركز على دراسة أسعار المنتجات السياحية قبل طرحها للمستهلك لتتلاءم مع المنشأة السياحية وسويتها ودخل المواطنين من مختلف الشرائح حيث يمكن للمصطافين أن يحصلوا على شاليهات في مصايف متنوعة بأسعار تبدأ من ثمانية آلاف ليرة وصولا إلى 12 الفا.

الشركة المتحدة الجهة المستثمرة للفندق والتي تخوض تجربتها الأولى في الاستثمار السياحي شكرت على لسان ممثلها وأحد أصحابها الخمسة أمير البزرة الجهات الحكومية والوزارات المعنية لتشجيعها هذا الصرح السياحي الذي يدعم الاقتصاد الوطني ويحفز المستثمرين على العودة لوطنهم الأم.

وأضاف البزرة “وصلت تكلفة المشروع لما يزيد عن ثلاثة مليارات ليرة سورية ونشجع الشركات الأخرى على خوض التجربة وخاصة أن الحكومة السورية بوزاراتها المختلفة قدمت لنا جميع التسهيلات اللازمة ليكون مشروعنا قيد العمل كما هو الآن”.

وفي السياق نفسه افتتح الوزير يازجي المطعم العائم التابع لفندق ومنتجع أفاميا السياحي في اللاذقية والذي اعتبره يازجي إضافة جديدة للخيارات المتاحة أمام السائح السوري للتمتع بعطلته الصيفية ولاسيما أن الجهات والوزارات المعنية كانت مهتمة بانجاحه كأول تجربة سورية بهذا المجال.

ولفت يازجي إلى أن “خدمات أخرى ستضعها الوزارة بين أيدي الجمهور في المرحلة القادمة منها ما هو مرتبط بالغوص ورحلاته وتفاصيل أخرى سيعلن عنها في وقتها”.

وتقوم فكرة المطعم العائم على تسيير سفينة صغيرة تحمل اسم “أوشن ستار” لتنفيذ رحلتين يوميا من ميناء الفندق إلى منطقة الكورنيش الجنوبي في اللاذقية حيث أكد كميل الصباغ مدير تشغيل السفينة أن هذه التجربة الفريدة من نوعها ستتيح للسائح خوض رحلة ممتعة يرى خلالها مدينة اللاذقية من خلال البحر وستكون الرحلة الأولى عند الساعة الخامسة لمدة ساعتين من الزمن بكلفة 5000 ليرة سورية للكبار و3000 للصغار بينما رحلة الساعة الثامنة فستتضمن بوفيها مفتوحا وتمتد لمدة ثلاث ساعات وبكلفة 10000 للكبار وستة آلاف ليرة سورية للصغار واختتم صباغ حديثه بالقول “سنسير رحلاتنا بشكل يومي وسيكون لعوامل الطقس والرياح تأثير على العمل لكن طاقمنا محترف وسفينتنا مجهزة بكل عوامل الأمان من ستر نجاة وغيرها من المعدات في حال حصول أي طارئ”.

طباعة المقال طباعة المقال