افتتاح مهرجان التسوق الشهري بمدينة تشرين الرياضية بمشاركة 120 شركة صناعية.. الدبس : سيصل المهرجان قريبا إلى دير الزور ولبنان

أعلن رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس عن تنظيم دورة استثنائية لمهرجان التسوق الشهري “صنع في سورية” قريبا في مدينة دير الزور بعد الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري هناك.

وأوضح الدبس خلال مؤتمر صحفي عقده مع افتتاح مهرجان التسوق الشهري في مدينة تشرين الرياضية بالبرامكة والذي يستمر 7 أيام أن مهرجان دير الزور الذي سيقام بالتشاركية مع الحكومة التي تحضر لإقامة عدة فعاليات في المدينة “ستكون أسعار المنتجات فيه شبه مجانية” ويأتي تشجيعا لأهلنا في دير الزور للتواصل مع الصناعيين ومنتجات صناعتهم الوطنية.

وقال “كلما حرر الجيش العربي السوري أي شبر من الأراضي السورية نحن دائما وراءه مباشرة وبخطوات متسارعة حتى نستكمل المسيرة الاقتصادية بالمسيرتين السياسية والعسكرية”.

وأعلن الدبس عن نية غرفة صناعة دمشق و ريفها إقامة مهرجان تسوق وبيع مباشر آخر في العاصمة اللبنانية بيروت خلال شهر كانون الأول المقبل وذلك ضمن توجه الغرفة لإقامة هذا المهرجان في أكثر من دولة والبداية من لبنان وذلك بهدف تعريف أشقائنا في لبنان على الصناعة السورية وإلى أين وصلت وما هي خططنا لتطويرها وخاصة بعد سبع سنوات من الأزمة لافتا إلى أن زوار معرض دمشق الدولي فوجئوا بحجم الصناعة وبقدرتها الحالية والمستقبلية.

وأشار رئس غرفة صناعة دمشق وريفها إلى أن الحكومة تعمل على تذليل الصعوبات التي تواجه الصناعة الوطنية وخاصة مع بدء العديد من الصناعيين
الذين غادروا البلاد بالعودة معتبرا أن “قرار الحكومة بالسماح باستيراد الآلات المستعملة والذي تقدمت به غرفة صناعة دمشق وريفها لمساعدة
الصناعيين لإعادة تشغيل معاملهم وخاصة أصحاب المنشآت الصغيرة ومتناهية الصغر وحتى الحرفيين الصناعيين والذين لا يستطيعون استيراد هذه آلات أو دفع ثمنها نقدا سيتيح لهم تأمين هذه آلات بالطريقة المناسبة من خلال استيرادها من قبل رجال الأعمال سواء كانوا صناعيين أو تجارا وذلك تحت رعاية الحكومة ولدفع الاقتصاد الوطني إلى الأمام”.

وحول موضوع الأسعار الاسترشادية الموضوعة على الأقمشة بموجب التعليمات التنفيذية للمرسوم رقم 172 لعام 2017 القاضي بتخفيض الرسوم الجمركية بنسبة 50 بالمئة على المواد الأولية ومدخلات الإنتاج اللازمة للصناعات المحلية أشار الدبس إلى أهمية “الاسراع بتشكيل لجان خاصة لإعادة دراسة الأسعار الاسترشادية على الأقمشة التي ارتفعت أسعارها على مصنعي الألبسة الذين وقعوا العديد من العقود التصديرية خلال معرض دمشق الدولي وذلك بعد زيادة الرسوم الجمركية بموجب الأسعار الاسترشادية الأخيرة وضرورة العودة إلى ما كانت عليه سابقا لكي يتم منع تهريبها وخاصة من بلدان معادية لنا مثل تركيا وخاصة مع قرب موسم الألبسة الشتوية ومعالجة هذا الموضوع بمشاركة مؤسسات الدولة وخاصة مديرية الجمارك العامة”.

ويشارك في مهرجان التسوق الشهري بمدينة تشرين الرياضية 120 شركة صناعية متخصصة بالأغذية والألبسة والمنظفات والمواد البلاستيكية والمستحضرات التجميلية التي تقدم منتجاتها مباشرة إلى المستهلك عبر عروض وحسومات تتراوح بين 15 و40 بالمئة وذلك لتلبية احتياجات العائلة السورية ويتزامن انعقاد هذه الدورة التي حملت الرقم 45 مع عودة المدارس ووجود العديد من الشركات المتخصصة بالقرطاسية واحتياجات طلاب المدارس حيث ستقوم اللجنة المنظمة للمهرجان بتوزيع ميداليات ذهبية و عدد كبير من جوائز الترضية التي ستقدمها الشركات المشاركة بالإضافة إلى توزيع قسائم شرائية لأسر الشهداء وجرحى الجيش العربي السوري.

وانطلقت أولى دورات المهرجان في 11 نيسان عام 2015 في مدينة الجلاء الرياضية وأقامت غرفة صناعة دمشق وريفها 44 دورة منه في دمشق وطرطوس واللاذقية والسويداء وآخرها كانت في معرض دمشق الدولي والذي شهد أكبر مشاركة بعدد وصل الى 182 شركة عبر مهرجان البيع المباشر.

وشارك في افتتاح المهرجان عدد من أعضاء مجلس إدارة الغرفة.

طباعة المقال طباعة المقال