ملتقى رجال وسيدات الأعمال الأول يناقش واقع البيئة الاستثمارية ومتطلبات تطويرها بما يواكب استحقاقات الدخول في عملية الإعمار

ناقش المشاركون في ملتقى رجال وسيدات الأعمال الأول الذي نظمته مجموعة أورفه لي للاستشارات والتدريب وانطلقت أعماله في فندق الشيراتون بدمشق واقع البيئة الاستثمارية من حيث الجوانب التشريعية ومتطلبات تطويرها بما يواكب استحقاقات الدخول في عملية الإعمار وآليات قيام شراكات بين القطاعين القطاع العام والخاص من خلال قانون التشاركية إضافة إلى عرض لتجارب بعض الشركات في مجال الاستثمار والخدمات.

وأكدت وزيرة الدولة لشؤون الاستثمار والمشاريع الحيوية المهندسة وفيقة حسني أهمية لقاء أصحاب العمل الاقتصادي لتبادل الآراء والخبرات ومناقشة البيئة الاستثمارية مع المعنيين والتي تتطلب إعادة النظر في العديد من التشريعات الناظمة لها وتقديم المقترحات بشأنها للاستفادة منها خلال عمل اللجان المختصة التي تعكف حاليا على دراسة هذه التشريعات ووضع رؤى مستقبلية تواكب المرحلة القادمة من إعادة الإعمار.

من جهته أوضح رئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي الدكتور عماد الصابوني أن قانون التشاركية يختلف عن قانون الاستثمار وهو أحد التشريعات الداعمة للاستثمار الخاص معتبرا أن قضية التشاركية مع القطاع الخاص تجري ضمن محددات معينة تحكمها المشاريع التي تحتاج إلى التشاركية ولا سيما ما يتعلق منها بالبنى التحتية مع التوسع الكبير في أنواع الخدمات والمرافق العامة والحاجة لإسهام القطاع الخاص في هذا المجال.

وأشار مدير مجموعة أورفه لي إلى أهمية خلق بيئة أعمال تفتح أفاقاً جديدة لرجال وسيدات الأعمال وتدعم الجهود الريادية والمشاريع وتبادل المعلومات والفرص للمشاركين مؤكداً أن الهدف الأساسي من الملتقى هو تحقيق الاستفادة من التجارب وتبادل الخبرات بين المشاركين إضافة إلى تنمية الأفكار الريادية التي ستعود بالفائدة على الاقتصاد الوطني وتطوير الصناعات والبحث عن فرص انشاء شراكات وتمويلها.

من جهتها آسيا ثابت الحسين النائب الثاني لرئيس غرفة التجارة والصناعة العراقية السورية المشتركة دعت إلى تنشيط العلاقات الاقتصادية المشتركة بين البلدين وإعادة إحياء عقد المؤتمرات والمعارض المشتركة وخاصة في مجال الاستثمار وفتح اسواق للمنتجات والصادرات السورية والعراقية لافتة إلى أهمية الملتقى في التعريف بالتشريعات الاقتصادية والاستثمارية في سورية والمزايا الممنوحة للمستثمرين.

وشارك في الملتقى رجال وسيدات أعمال يمثلون عشرات الشركات السورية والعربية المتخصصة في قطاعات مختلفة.

ويناقش الملتقى في يومه الأخير غدا محور الآليات التنفيذية للمرسوم 66 الخاص باحداث منطقتين تنظيميتين جنوب شرق المزة وجنوب المتحلق الجنوبي والفرص الاستثمارية المتاحة في المشروع.

طباعة المقال طباعة المقال