مدير المصرف التجاري: 85 مليار ليرة قيمة الديون المتعثرة حالياً ..ومنحنا قروض تجاوزت 250 مليار ليرة

أكد مدير المصرف التجاري السوري فراس سلمان أن المصرف عالج ديون تزيد عن 30,37 مليار ليرة من خلال التسويات أو التسديدات لكامل المديونية التي تمت وفق القانون رقم وفق القانون رقم 26 لعام 2015 .

وفي التفاصيل قال سلمان حصل المصرف التجاري السوري نسبة مهمة من القروض المتعثرة خلال عام 2016 والنصف الأول من عام 2017 بلغت 10 مليارات ليرة سورية نتيجة إجراءات التسوية لـ 175 متعاملاً وتسديد كامل المديونية لـ 873 متعاملاً.

وبين مدير المصرف التجاري السوري أن القيمة الحالية للديون المتعثرة تعادل 85 مليار ليرة سورية لـ 3150 متعاملاً من المتعاملين المتعثرين والملاحقين قضائيا”، منوهاً بأن أكثر من 2325 متعامل صدر بحقهم قرارات منع سفر.

وأوضح سلمان أن تضافر جهود مجلس الإدارة والإدارة التنفيذية واللجان المختلفة المشكلة وفق آليات القانون السابق الذكر وبمساعدة وتوجيهات الجهات المختصة في رئاسة مجلس الوزراء وكل من وزارة المالية والعدل والداخلية ومصرف سورية المركزي مكّنت المصرف من معالجة 25% من كتلة الديون المتعثرة خلال عام 2016 .

وحول دور المصرف في إعادة إعمار سورية أكد سلمان أن المصرف يعمل وفق التوجه العام للدولة فيما يخص إعادة الأعمار وبكل الإمكانيات المتاحة لديه سواء لجهة تمويل إعادة الأعمار أو لجهة تمويل مختلف القطاعات الاقتصادية.

وعند سؤاله عن استئناف المصرف التجاري لمنح القروض بين سلمان منح قروض للقطاعين الصناعي والزراعي لكن ضمن شروط والتزامات اعتبرها معظم الصناعيين والزراعيين صعبة، حيث يجب أن يكون المشروع جاهز ويتم تمويل المواد الأولية التي ستدخل في الانتاج، علماً أن المصرف استمر بتقديم القروض والتسهيلات لمؤسسات الدولة المختلفة بما يخدم التوجه العام للحكومة وذلك لمواجهة متطلبات ضرورية وملحة، مشيراً إلى أن المبالغ المقدمة تجاوزت 250 مليار ليرة سورية والمصرف جاهز لوضع كل الإمكانيات المتاحة للمساهمة الحقيقية في أية عملية تمويل تساهم في دفعة عجلة الإنتاج وخاصة بعد صدور التوجيهات بمنح القروض الإنتاجية للقطاعين الصناعي والزراعي.

وعن حجم الوادائع والتسهيلات الممنوحة لغاية 31/8/2017 أشار مدير المصرف التجاري السوري أن المجموع العام للودائع بلغ 1058مليار ليرة وهي أعلى من الفترة نفسها في العام السابق والذي بلغت الودائع فيه 812 مليار ليرة، كما زادت التسهيلات الممنوحة حتى آخر شهر آب 595 مليار ليرة بينما بلغت في الفترة نفسها من العام الفائت 458 مليار ليرة.

وعند سؤاله عن واقع الصرافات الآلية ومعاناة المواطن المستمرة من قلة عددها والازدحام الشديد وخلوها من الأموال في كثير من الأوقات قال سلمان: المصرف يعمل بكافة الإمكانات المتاحة لاستمرارية عمل الصرافات الآلية لأداء خدمة الصراف بما يضمن استلام وقبض كافة الرواتب بتاريخ استحقاقها بدء بتاريخ 15 من كل شهر ولغاية نهايته محاولا تذليل كافة الصعوبات والمشاكل المؤثرة على عمل الصراف واستمرارية الخدمة، مع العلم أننا رفعنا السقف الأسبوعي للسحب والتغذية النقدية بفئة 2000 ليرة واستخدام تقنية 3G لتأمين الاتصالات وانخفاض ساعات التقنين للتيار الكهربائي كلها عوامل ايجابية ساهمت في تحسن مستوى الخدمة.

 

”سينسيريا”

طباعة المقال طباعة المقال