وزير النقل يتفقد أعمال صيانة وتأهيل مدخل دمشق الشمالي

تفقد وزير النقل المهندس علي حمود  أعمال صيانة وتأهيل مدخل دمشق الشمالي من عقدة حي جنود الأسد حتى عقدة الشام الجديدة بطول 5ر5 كيلومترات وعرض 12 الى 18 مترا.

وفي تصريح لـ سانا أكد الوزير حمود خلال وجوده في موقع العمل أن المشروع يكتسب أهمية حيوية لكونه مدخلا أساسيا لمدينة دمشق و”يعاني من سوء الحالة الفنية” مبينا أن أعمال الصيانة تأتي بعد توجيهات من رئاسة مجلس الوزراء بأن تقوم وزارة النقل بتنفيذ الصيانة وأعمال التأهيل المطلوبة.

ولفت الوزير حمود إلى ضرورة اتخاذ كل اجراءات السلامة المرورية لتحويل السير اعتباراً من صباح الغد واستثمار فترة العطلة تخفيفا عن الاخوة مستخدمي الطريق وضماناً لاستمرار وعودة الحركة إليه بأقرب وقت والتعاون مع ادارة المرور ووضع الشاخصات والشارات الدلالية للمعابر والتحويلات المرورية خلال فترة العمل موضحا أن المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية تشرف على تنفيذ الأعمال وان الجهة المتعهدة هي مؤسسة تنفيذ الانشاءات العسكرية.

وأشار إلى أن الوزارة نجحت في تنفيذ مشاريع طرقية مشابهة وبأعلى معايير السلامة المرورية مبينا أن وزارة النقل تبنت أعمال اعادة تأهيل الطريق بشكل كامل نظرا إلى أهمية هذا الطريق لحركة الدخول والخروج من مدينة دمشق واليها ما يتطلب اجراء أعمال صيانة لوضع الطريق بالشكل اللائق للمدينة.

وأوعز الوزير حمود بتقديم الدعم اللوجستي والفني الكامل والتسهيلات اللازمة لانجاز الطريق بأفضل المواصفات الفنية المطلوبة وبفترة زمنية قياسية مشيرا الى ضرورة عدم وجود فواصل طولية وعرضية ومطبات وأي تجمع للمياه واتخاذ جميع الاجراءات اللازمة لانجاز الطريق لتباشر بعدها هندسة المرور بأعمالها بما في ذلك الدهان الطرقي ووضع الاشارات والشاخصات والشارات المرورية والعواكس والمحددات الطرقية.

طباعة المقال طباعة المقال