سورية وإيران تتفقان على تعزيز التعاون الثنائي في القطاع الطبي والعلاجي والتأهيلي

وقع الدكتور حبيب عبود معاون وزير الصحة للشؤون الدوائية والصيدلة والدكتور غلام رضا أصغري معاون وزير الصحة الإيراني ورئيس منظمة الغذاء والدواء الإيرانية في طهران على محضر اجتماع تم التأكيد خلاله على أهمية تنمية العلاقات في مجال القطاع الدوائي والتجهيزات الطبية بين البلدين وتوسيع نطاق التبادل الدوائي والتجهيزات الطبية بينهما.

ونص محضر الاجتماع الذي جرى توقيعه بحضور السفير السوري في طهران الدكتور عدنان محمود على تبادل مسودة اتفاقية دواء جديدة بناء على المحادثات المتعددة التي أجراها الدكتور عبود في طهران مع الجهات المعنية ليتم توقيعها من قبل وزيري الصحة في البلدين خلال لقائهما القادم أو عبر الطرق الدبلوماسية.

ونص محضر الاجتماع على أن يقدم الجانب الإيراني للجانب السوري لائحة بقائمة الأدوية المنتجة في إيران خلال اسبوع من الآن باعتبار أن الجانب السوري قدم لائحة بقائمة الأدوية التي يحتاجها مؤكدا على تأمين احتياجات سورية الدوائية والتجهيزات الطبية من الشركات الإيرانية وكذلك مساعدة الجانب السوري على تأسيس وانشاء مركز أدوية بيولوجية التكافؤ الحيوي.

وأكد الجانبان خلال مباحثاتهما أهمية العمل المشترك والمتواصل لتعزيز التعاون الثنائي في القطاع الطبي والعلاجي والتأهيلي من أجل رفد السوق السورية بما تحتاجه من أدوية وتجهيزات ومستحضرات طبية وبمواصفات عالمية والعمل على إزالة كل العقبات التي تعترض ذلك.

وأشار الجانبان إلى تبادل الخبرات والمنح الدراسية في مجال الطب والصيدلة لرفد القطاع الصحي في البلدين باطباء متخصصين وبمهارات عالية في مختلف الاختصاصات.

واكد معاون وزير الصحة الإيراني أن الحكومة الإيرانية وشركات إنتاج الدواء والمستلزمات والمعدات الطبية على استعداد كامل لتقديم كل ما تحتاجه السوق السورية معربا عن ثقته بأن سورية ستنتصر على الإرهاب التكفيري وستعود مزدهرة كما كانت وقال “نأمل بأن يرقى التعاون في المجال الصحي إلى مستوى العلاقات السياسية المميزة بين البلدين”.

من جانبه أكد الدكتور محمود أهمية العمل والتركيز على توريد الأدوية والمستلزمات الطبية وتسجيلها من قبل الشركات السورية والإيرانية.

وقال إن “الحكومة السورية ومن خلال برامج عملها وخطتها المستقبلية أعطت الأولوية للدول الصديقة وفي مقدمتها إيران لتأمين احتياجات سورية من الدواء والتجهيزات الطبية” مؤكدا أهمية بناء شراكة متكاملة بين وزارة الصحة في البلدين من خلال تعاون استراتيجي يهدف إلى تأمين مختلف أنواع الدواء والتجهيزات الطبية وتأهيل الكوادر وفتح خطوط إنتاج مصانع للدواء في سورية لتأمين الأدوية النوعية.

كما تم التأكيد خلال لقاء الدكتور عبود مع معاون وزير الصحة الإيراني لشؤون العلاقات الدولية الدكتور أسد لاري على مواصلة التنسيق والعمل المشترك لتحقيق قفزة نوعية في التعاون الثنائي في مختلف المجالات الصحية الدوائية والعلاجية والمعدات الطبية والارتقاء بالمستوى العلمي للكوادر الطبية وتأهيلها.

كما التقى الدكتور عبود في مكتب معاون الرئيس الإيراني للشؤون العلمية والتقانة مع كل من علي مرتضى بي رنك مسؤول الشؤون الدولية وتبادل التكنولوجيا ومصطفى قانعي أمين لجنة الشؤون العلمية والتقنية وتشاني مسؤول قسم التكنولوجيا الحيوية وعرضوا المشاريع التي تقوم بها إيران في مجال العلوم البحثية ولا سيما في مجال النانو تكنولوجيا والبيوتكنولوجي”التقانات الحيوية” والجهود لتشجيع البحث العلمي حيث تنافس في مجال المستحضرات الطبية كبرى الشركات العالمية المنتجة للأدوية.

وأبدى المعنيون والشركات الإيرانية رغبتهم بالوجود في السوق السورية لنقل التقانة أو التوريد المباشر.

كما اطلع الدكتور عبود خلال زيارته إلى مؤسسة نور للتعليم والبحث العلمي “توان” على أنشطة المؤسسة.

وأكد علي اقائي مدير مؤسسة نور الاستعداد الكامل للتعاون مع سورية في القطاع الطبي والعلاجي والتأهيلي.

وأكد الجانبان على العمل من أجل رفع المستوى البحثي في القطاع الصحي في سورية والارتقاء به من خلال تبادل الخبرات والكوادر الطبية لكسب المزيد من المعرفة في مجال الطب الحديث.

واطلع الدكتور عبود على أقسام المؤسسة واستمع من مدير المؤسسة لشرح مفصل عن أدائها ومخابرها ومعداتها وتجهيزاتها وخدماتها وسبل الاستفادة منها في سورية.

وفي ختام اجتماعاته أكد الدكتور عبود في تصريح له أن زيارته إلى طهران واجتماعاته مع الجهات المعنية كانت مفيدة وبناءة.

وقال “لقد تم بحث العديد من النقاط المهمة وتشجيع توريد الأصناف الدوائية المختلفة ونقل التقانة إلى سورية حيث أبدت العديد من الشركات الدوائية استعدادها لغقامة مشاريع دوائية مشتركة بتقانات لا تتوفر في سورية حاليا كما تم البحث في آلية توريد الأدوية والمستلزمات والمعدات الطبية إلى القطاع الصحي السوري حيث أبدى الجانب الإيراني التعاون الإيجابي في كل هذه المجالات”.

وأشار إلى أنه تمت مناقشة مذكرة التفاهم التي هي منبثقة عن القانون رقم 8 المتضمن الاعتراف المتبادل بتسجيل الأدوية والمستلزمات الطبية وقد رغب الجانب الإيراني في توقيع مذكرة تفاهم جديدة تتوافق والواقع الراهن بما يضمن حسن تدفق الأدوية والتجهيزات والامدادات الصحية من إيران وبالعكس وأن تكون هناك فرصة مماثلة للصناعات الدوائية والمستلزمات والمعدات الطبية السورية التي تتوفر في سورية وتقوم إيران باستيرادها من الخارج.

وأضاف إنه”بحث مع الدكتور غلام رضا اصغري موضوع مذكرات التفاهم والمشاكل العالقة وكيفية حلها وصولا إلى حسن تنفيذ الاتفاقيات المبرمة بين البلدين” مشيرا إلى أنه تم التوقيع على محضر اجتماع مع نظيره الإيراني تأكيدا على أهمية تنمية العلاقات في مجال القطاع الدوائي والتجهيزات الطبية وتوسيع نطاق التبادل الدوائي والتجهيزات الطبية بين البلدين في العام الجاري.

ولفت الدكتور عبود إلى زيارته لمركز التكافؤ الحيوي وقال “لقد أبدى الجانب الإيراني دعمه واستعداده لتدريب الكوادر الطبية في سورية كما تم البحث في امكانية إحداث مركز متطور للتكافؤ الحيوي في سورية”.

طباعة المقال طباعة المقال