غانم من موسكو : التوقيع على خارطة الطريق التي تتضمن كل المشاريع التي جرى الاتفاق عليها مع الجانب الروسي بخصوص قطاع النفط والثروة المعدنية

بحث نائب رئيس الوزراء الروسي ديمتري روغوزين مع وزير النفط والثروة المعدنية المهندس علي غانم في موسكو العلاقات الثنائية بين البلدين وخاصة في مجال النفط والغاز.

وأكد روغوزين أن الاتصالات بين روسيا وسورية تجري على نحو مكثف سواء على مستوى اللجنة الحكومية المشتركة للتعاون الاقتصادي والعلمي التقني أو بين الوزارات في البلدين.

وأشار روغوزين إلى أن وفودا وزارية عديدة من سورية زارت موسكو مؤخرا وهو ما يؤكد الاهتمام بتطوير التعاون الاقتصادي بين البلدين في جميع المجالات لإعادة إعمار الاقتصاد السوري وذلك بعد الاجتماع الأخير للجنة الحكومية المشتركة الذي جرى في دمشق في كانون الاول الماضي.

وأوضح روغوزين أن شركات روسية متخصصة في مجالات الطاقة ومعالجة الثروات المعدنية تقوم بتكييف عملها بما يتناسب مع الظروف في سورية وتحاول زيادة فعالية أعمالها لتكثيف الانتاج مشيرا الى ان بلاده نعمل على توسيع مجالات التعاون مع سورية عبر توقيع خارطة طريق للتعاون في كل المجالات بما في ذلك الطاقة مشيرا إلى ضرورة تدعيم الاتصالات بصورة مستمرة بين البلدين.

وشدد روغوزين على أن التعاون الاقتصادي بين البلدين يمثل الجبهة الثانية في مواجهة الإرهاب وذلك عبر العمل المكثف لإعادة إعمار الاقتصاد السوري ونحن نعتبر أن الانتصار في هذا المجال يتسم بنفس القيمة في الانتصار على الإرهاب.

وذكر روغوزين بعقد مؤتمر الحوار الوطني السوري السوري نهاية الشهر الماضي في سوتشي والذي شكل مناسبة كبيرة ومهمة جدا للتعجيل بالتسوية السياسية في سورية معربا عن أمله “أن تزداد عافية الوضع في سورية إذا تم توفير الظروف لتنمية الاقتصاد السوري”.

بدوره أعرب غانم عن الشكر لروسيا حكومة وشعبا لما تقدمه من دعم للشعب السوري في جميع المجالات مشيرا إلى إنه تم خلال زيارته عقد عدة لقاءات مع المسؤولين الروس وهي تتويج لما بدأنا به في لقاء سوتشي الاقتصادي.

ولفت غانم إلى أنه خلال هذه المدة الزمنية القصيرة تم إبرام العديد من العقود ومذكرات التفاهم بين الجانبين وخلال زيارتنا الحالية وقعنا خارطة الطريق على كل المشاريع المستقبلية واتفقنا أن يكون هناك جدول زمني ومتابعة لتنفيذها من الطرفين.

واجتمع الوفد مع الشركات الروسية لتأمين المعدات للحفارات إلى سورية وتوطين هذه الصناعة بإنشاء معامل مشتركة لإنتاج هذه المعدات.

وفي لقاء صحفي وصف غانم الاجتماع مع روغوزين رئيس الجانب الروسي في اللجنة الحكومية السورية الروسية المشتركة للتعاون الاقتصادي والعلمي التقني بأنه كان مثمرا لافتا إلى أن خارطة الطريق التي تم توقيعها في وزارة الطاقة الروسية تتضمن كل المشاريع التي جرى الاتفاق عليها بخصوص قطاع النفط بشكل عام وكذلك الثروة المعدنية حيث ستضمن الخارطة التنفيذ العملي لهذه المشاريع.

ولفت غانم إلى حالة التعافي التي يشهدها قطاع النفط في سورية مشددا على أن هذه العقود ستنعكس إيجابا على هذا القطاع وعودة الإنتاج إلى ما كان عليه.

طباعة المقال طباعة المقال