المركزي يؤكد تزايد حجم الحوالات الواردة من الخارج … ووزير المالية يستمع لمديري المصارف ويضع خطوط عمل عريضة

حدد مصرف سورية المركزي سعر التدخل في سوق القطع الأجنبي وسعر الصرف لتمويل المستوردات عند مستوى 470 ليرة سورية للدولار الواحد.


وبيّن مصرف سورية المركزي في بيان له وجود هدوء يسيطر على سوق القطع الأجنبي، ولا جديد في حركة تداولات السوق الموازية.

وكشف المركزي عن تزايد كبير بحجم الحوالات الواردة من الخارج خلال الفترة الأخيرة، ما دعم بشكل ملحوظ موجودات مصرف سورية المركزي من القطع الأجنبي.

وأكد المركزي استمراره بالدفاع عن سعر الصرف باعتباره أولوية خلال المرحلة الحالية، ويتابع تطورات سعر الصرف لحظة بلحظة. وأن سعر تدخل مصرف سورية المركزي من أسعار الصرف التوازنية خلال خطة التدخل الأخيرة، بهدف ردم الفجوة بين أسعار الصرف والحد من تعاملات السوق الموازية.

وأوضح المركزي أن شراء الدولار متاح للجميع دون استثناء بسعر 470 ليرة للدولار، وذلك عن طريق مؤسسات الصرافة المرخصة، وأي مؤسسة ترفض بيع القطع فعلى الجمهور إعلام مصرف سورية المركزي لاتخاذ الإجراءات اللازمة بحق المخالفين.

في سياق آخر قالت صحيفة «الوطن» ان اجتماعا ضم وزير المالية ومديري المصارف العامة ومديري المؤسسات والهيئات التابعة لوزارة المالية، استمع خلالها وزير المالية مأمون حمدان إلى الصعوبات والمشكلات التي تواجه عمل هذه المؤسسات، وقام بدوره بوضع بعض الخطوط العريضة للعمل في المرحلة القادمة التي لقيت استحسان ودعم المديرين الحاضرين.

طباعة المقال طباعة المقال