- عالم المال والأعمال السوري - https://www.almalsy.com -

الجمعية السورية للسياحة المستدامة تختتم اول دورة تدريبية في مشروعها /علمني الصيد/

اختُتمت دورة مهارات وفن الطهي التي أقامتها الجمعية السورية للسياحة المستدامة //الفينيق المستدام// بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP، ضمن مبادرة (علمني الصيد مشروع أشغال 2)، التي تستهدف تدريب وتأهيل عدد من الشباب والشابات الراغبين بالحصول على فرصة عمل في مجال السياحة.

وتم تنظيم الدورة بمقر الهيئة العامة للتدريب السياحي والفندقي في دمر، وامتدت لنحو شهر تعرّف خلالها 20 متدرب ومتدربة على أساسيات المطبخ ومواد الطهي وطرق اﻟﺗﺣضير اﻷﺳﺎﺳﯾﺔ، وكيفية إﻋداد ﻗواﺋم ﺗﻘدﯾم اﻟطﻌﺎم، وأساسيات المطبخ الغربي.

وأكد معاون وزير السياحة بسام بارسيك خلال حضوره حفل تخريج الدورة وتوزيع الشهادات على المشاركين أن الدورة قدمت فرصة مهمة لجهة تامين اليد العاملة في ظل وجود المتخصصة والمتأهلة بمناطق الريف التي استعادت حركتها ونشاطها السياحي، داعياً المتدربين والمتدربات إلى تعزيز قدراتهم ومهاراتهم للانخراط بسوق العمل ودعم القطاع السياحي.

واشار مدير هيئة التدريب والتأهيل السياحي فيصل نجاتي أن الدورة قدمت برنامجاً احترافياً مكثفاً حول مهارات وفن الطهي، تم وضعه بالتعاون مع الهيئة ومجموعة من الأساتذة المهنيين والمختصين بما يساعد على تأمين اليد العاملة المؤهلة والمدربة لتدخل إلى سوق العمل مباشرة.

من جانبها اوضحت رئيسة مجلس ادارة جمعية الفنيق المستدام ديمة عقاد انه تم اختيار اختصاصات التدريب بناءً على سوق العمل واحتياجاته فضلاً عن التواصل مع مرصد سوق العمل التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وعدة جمعيات أهلية لتحديد الفئات المستهدفة من هذا البرنامج التدريبي والتواصل معهم مشيرة الى انه بهدف تأمين فرص عمل للمتدربين، وقعت الجمعية اتفاقيات تعاون مع عدد من المؤسسات العاملة في قطاع السياحة منها اتحاد غرف السياحة، وغرف السياحة في دمشق ويفها، وأهم المنشآت السياحية الحالية أو التي قيد الإنشاء.

بدورها بينت مديرة التدريب والتأهيل في الهيئة نجلاء الحافظ ، أن الدورة تعكس اهتمام وزارة السياحة بمحور التدريب والتأهيل في إطار رؤيتها لمرحلة إعادة الإعمار وتعافي القطاع السياحي، وتم تنظيمها بالاتفاق مع مركز المشرق للتدريب والتأهيل السياحي للارتقاء بالخدمات السياحية.

وعن أجواء التدريب أثنى الشيف ناجح زيادي على تفاعل المتدربين والتزامهم بالتعليمات المتعلقة بالسلامة الغذائية وكيفية التعامل مع الأدوات بشكل احترافي تكسبهم الخبرة الأولية لدخول عالم الطهي.

واعتبرت المتدربة مايا عيد (25 عاماً) أن الدورة كانت أولى خطوات مشوارها الطويل نحو مشروعها المستقبلي، المتمثل بافتتاح مطعم يقدم وجبات بأسعار تناسب كافة فئات المجتمع، منوه بجودة التجهيزات والأدوات المستخدمة في الدورة، واختيار شيف متميز ومحترف لتعليم المستفيدين. فيما لفت المتدرب يحيى الشعار (27 عاماً) الى أن الدورة فرصة هامة لتطوير المهارات بشكل يساعد على الالتحاق بسوق العمل، وقال: “كنت أود لو كانت مدة الدورة أطول لاكتساب معلومات وخبرة أكثر حول هذا المجال”.

يشار إلى أن مبادرة (علمني الصيد مشروع أشغال 2) تستهدف 500 شاب وشابة بتدريبات مجانية لتعلم مهارات وفن الخدمة في المطاعم وفن الطبخ والسكرتارية وإدارة المناسبات. وتركز على دعم الفئات الهشة من نساء معيلات والشباب العاطل عن العمل عبر دورات تدريبية تقام في دمشق وريفها (الزبداني وبلودان وصيدنايا والغزلانية والتل) بمراكز تأهيل وتدريب حكومية وخاصة.

وتأسست الجمعية السورية للسياحة المستدامة (الفينيق المستدام) عام 2008 وتهدف لتمكين الشباب عبر استثمار الطاقات الموجودة لديهم كما عملت خلال فترة الحرب الإرهابية على سورية على دعم الفئات الهشة والأسر المهجرة.

 

دمشق / راما السفان