بنك الشام يرفع رأس ماله ليصبح /6/ مليار ل.س خلال اجتماع الهيئة العامة الثاني عشر

أقرّ بنك الشام خلال اجتماع الهيئة العامة غير العادية زيادة رأس مال البنك بقيمة /750/ مليون ل.س، وذلك بعد موافقة الهيئة العامة للبنك التي عقدت بتاريخ 29/04/2019، في فندق فورسيزون بدمشق.

وتضمّن اجتماع الهيئة العامة لبنك الشام لعامه الثاني عشر، سماع تقرير مجلس إدارة البنك عن العام 2018، وخطة العمل لعام 2019 والمصادقة عليها، كما تم سماع تقرير هيئة الرقابة الشرعية عن مدى إلتزام البنك بأحكام الشريعة الإسلامية في ممارسة نشاطاته لعام 2018، وتم الاستماع إلى تقرير مدقق الحسابات عن الميزانية وعن أحوال البنك وحساباته عن عام 2018 والمصادقة عليه.

وخلال الاجتماع، تمت الموافقة على زيادة رأس مال البنك عن طريق ضم الأرباح المحققة لعام 2018 بقيمة 750 مليون ل.س إلى رأس المال، وتوزيع أسهم مجانية على السادة المساهمين بنسبة 14.29% بناءً على اقتراح مجلس إدارة البنك، ليصبح رأس مال بنك الشام /6/ مليار ليرة سورية.

وحول ذلك قال السيد علي يوسف العوضي، رئيس مجلس إدارة بنك الشام: “إن إلتزامنا في سبيل تحقيق تطوراتٍ حقيقة في القطاع المصرفي السوري ومواكبة احتياجات المجتمع، تؤكد على جدية البنك في التعامل مع التزاماته وكافة المتعاملين معه.” وأضاف: “يبقى التحدي الأكبر خلال الفترة القادمة رفع العقوبات الأمركية الجائرة بحق بنك الشام، وكذلك سعينا المستمر وبخطىً تصاعدية وبذل قصارى جهدنا في تعزيز قيمة استثمارات مساهمي بنك الشام، كما نتطلع إلى التزام بنك الشام بخدمة مساهميه وكافة الأطراف المتعاملة معه بشفافية تامة.”

وبالنظر إلى النتائج المالية لبنك الشام لعام 2018، تبيّن أن صافي الربح بالليرة السورية دون أرباح أو خسائر القطع البنيوي للعام 2018 قد بلغ /858,441,699/ ل.س بارتفاع نسبته (55%) عن العام السابق، كما بلغ إجمالي الدخل التشغيلي مبلغ /4,577,934,539/ ل.س بارتفاع قدره (79%)، كما بلغت الموجودات لعام 2018 مبلغ /156,709,037,671/ ل.س بارتفاع نسبته (16%) عن العام الماضي 2017.

وفي كلمته، أكّد السيد أحمد يوسف اللحام، الرئيس التنفيذي لبنك الشام، أن العام الماضي شهد عديداً من الأحداث المهمة التي أثرت على كافة القطاعات الاقتصادية وعلى توجهات الاقتصاديين في المنطقة، كان أبرزها الاستقرار الأمني مما دفع البنك للقيام بخطواتٍ عملية وجدّية بمرحلة إعادة الإعمار، سواءً من افتتاح فروعٍ جديدة مثل فرع العزيزية بمحافظة حلب، أو إعادة افتتاح الفروع المغلقة مثل فرع صحنايا بريف دمشق وفرع محافظة درعا أو حتى تطويّر القائم منها مثل فرعنا بمدينة حماة.

وعلى صعيد توسيع المنتجات المصرفية، صرّح السيد أحمد اللحام، أن بنك الشام أطلق في عام 2018 حملة واسعة من منتجات التمويل الشخصي حملت اسم “الغالـي بيتقسطلـك” شملت تمويل الأجهزة الكهربائية والإلكترونية والخليوية والمفروشات وشراء أو بناء أو ترميم أو إكساء العقارات، بالإضافة إلى منتج “كبّر مشروعك” الذي يُعنى بتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

ختاماً، يذكر أن بنك الشام هو أول مصرف إسلامي في سورية، حائز على جائزة أفضل بنك في سورية لعام 2016 من CPI Awards بدبي، كما حصد جائزة أفضل بنك إسلامي في سورية لعام 2017 من IFM Awards بدبي، ويعمل وفق نظام إدارة الجودة العالمية منذ العام 2015، ويملك شبكة فروع واسعة في: دمشق، ريف دمشق، درعا، حماة، حلب، طرطوس، اللاذقية.

طباعة المقال طباعة المقال