خميس : نحتاج 350 مليون دولار شهرياً لتأمين القمح والنفط والدواء ..ووضع البنزين والغاز أفضل..واميركيا لن تستطع قطع مشتقات النفط عنا

قال رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس ان الحكومةتحتاج  شهريا لتأمين 350 مليون دولار لتتمكن من تأمين احتياجات الدولة الأساسية من قمح ومشتقات نفطية ودواء . وهو مبلغ ليس بالقليل في ظل الظروف التي تعاني منها البلاد التي تعاني من حرب طوال ثمانية سنوات .

وأضاف خميس خلال رده على نواب مجلس الشعب أمس ان وضع المشتقات النفطية شهد تحسنا لافتا الى إنّ الدولة السورية استطاعت أن تتجاوز الصعوبات في الأشهر الماضية ولو بشكل نسبي إلا أن الملف مفتوح طالما الحرب لم تتوقف وهو معرض للارتفاع والانخفاض، مشيراً إلى أن الدولة بكل مؤسساتها تعمل على تذليل الصعوبات التي فرضت أمام هذا الملف.

وأكد خميس  : أن الوضع حالياً أفضل فيما يتعلق بالبنزين والغاز لكن ليس بالاستقرار النهائي، لافتاً أن الدول التي تفرض حصارها على سورية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية لن تستطع أن تقطع المشتقات النفطية عن سورية.

وأشار خميس إلى أن العقوبات مفروضة على سورية منذ عام 2011 إلا أنه اشتد تطبيقها وتنوعت أدواتها منذ ستة أشهر التزامن مع الملف الأميركي ولذلك هي الأشرس باعتبار أنها تناولت ملفات عديدة استهدفت لقمة المواطن.

وكشف خميس أن الحكومة تحتاج إلى 350 مليون دولار شهرياً لتأمين ضروريات القمح ومتطلبات النفط والدواء وغيرها، موضحاً في ظل الموارد الحالية هذا المبلغ صعب تأمينه وبكل تأكيد وهناك اجتهاد نوعي لمؤسسات الدولة لتأمينها ولن تتوقف عن ذلك.

وأكد خميس أنه تم تخصيص مبلغ 90 مليون يورو لشراء الأدوية التي لا تصنع محلياً..

وفيما يتعلق بالقطاع الزراعي أكد خميس أن مشاريع الري كلف عشرات المليارات لافتاً إلى أنه تم تخصيص مبالغ مفتوحة لوزارة الموارد المائية لإنجاز مشاريع الري.

وأعلن خميس عن عودة 800 ألف هكتار للعمل الزراعي، معتبراً أن العام الحالي كان مميزاً بنسبة الأمطار الجيدة هذا ما يبشر بالخير في الموسم الحالي.

وكشف خميس أن هناك اجتماعاً في الأسبوع القادم لخطة تسويق المنتجات الزراعية وهذا سيكون نوعياً لعمل الحكومة في الاعتماد على الذات في ظل الحصار الاقتصادي على سورية..

وتحدث المهندس خميس عن تسويق الحبوب، كاشفاً أنه سيتم تخصيص 400 مليار ليرة في حال تم تسويق للكمية المتوقعة وهي 2٫7 مليون طن وأن المصرف المركزي أعرب عن استعداده لتأمين المبلغ.

وأعلن خميس أنه سيكون في محافظة الحسكة مراكز متحركة تستلم الحبوب في النهار وتنقله في الليل إلى المكانين الرئيسين، كاشفاً أنه سيكون هناك مراكز في المناطق التي فيها بعض الفصائل الانفصالية بالتنسيق مع اللجنة الأمنية.

وأكد خميس أن التسويق هذا العام سيكون أفضل من الأعوام الماضية متوقعاً أن تكون الكميات المستلمة أضعاف مضاعفة نتيجة الإجراءات التي اتخذتها الدولة.

وأشار خميس إلى أنه سيتم تخصيص دوريات تقف على المعابر لدعم السيارات التي تنقل الحبوب من أماكن بعيدة إلى المناطق الآمنة.

ورداً على موضوع انتقاد أداء الحكومة اعتبر خميس أنه لا يوجد شيء كامل إلا أن الحكومة تقوم بجهد كبير، مضيفا: وتطور أداء الحكومة يلاحظه كل إنسان يقرأ صح.

.

طباعة المقال طباعة المقال