في اليوم الثاني لمعارض SyriaTech- HVAC.W-BuildUP زوار ووفود رسمية من عدة محافظات .. أجواء إيجابية وتواصل فعال بين جميع المشاركين ..  والإعلان عن عودة المعرض الدولي للبناء “بيلدكس 2020”

دمشق- راما السفان:
شهدت مجموعة المعارض المتخصّصة (BuildUP-SyriaTech-hvac.w- وجناح LifeStyle) التي انطلقت فعالياتها بتاريخ 25-6 والمستمرّة حتى 29-6 على أرض مدينة المعارض بدمشق اقبالاً كبيراً من الزوار في يومها الثاني ومن جميع المحافظات السورية، حيث زار المعارض مساء أمس متخصصون بمجال البناء – مقاولون – مصنّعون – موردون – فنيون – ومهتمون بمجال التكنولوجيا وأصحاب الشركات، وسادت الأجواء الإيجابية أجنحة المعارض بكافة اختصاصاتها من خلال التواصل الفعال الذي تم بين جميع الشركات المشاركة ، وتبادل الأفكار والمعلومات التي ستسهم في تطوير كل قطاع .
كما زار المعارض مساء أمس عدة وفود لفروع نقابة المهندسين من محافظات : ريف دمشق و حمص ودرعا ، حيث أكد رؤساء الوفود الزائرة على الأثر الإيجابي الذي تركته المعارض في نفوسهم ، وذلك لما وجدوه من تنوّع في اختصاصات الشركات المشاركة والخدمات والمنتجات المتطورة التي تعرضها وتقدمها تلك الشركات في كافة المجالات، مشيدين بأهمية معارض كهذه في دعم الاقتصاد السوري الذي بدأ يتعافى تدريجياً.
وفي تصريح للصحفيين أعلن مدير المجموعة العربية للمعارض السيد علاء هلال ومن أمام جناح “بيلدكس” عن عودة المعرض الدولي للبناء “بيلدكس2020” في دورته السابعة عشر، والذي سيقام في الشهر السادس من العام القادم ، مشيراً الى أهمية “بيلدكس” كونه من أهم المعارض في سورية والمنطقة قبل الحرب ، وكان يستقبل في دوراته السابقة وعلى مدى 16 عاماً متتالية أكثر من 750 شركة على كامل مساحة مدينة المعارض ، كما شكّل “بيلدكس” نافذة لعبور الشركات العالمية للسوق السورية ودول الجوار والدول الأوروبية كفرنسا وبريطانيا وألمانيا ، بالإضافة لجمعه كمعرض اقليمي أغلب الدول العربية من ايران وتركيا والسعودية وغيرها ، فكان “بيلدكس” نقطة مضيئة في الاقتصاد السوري وأوقفته الحرب على سورية، وها هو يعود الآن في 2020.
وأوضح هلال بأن 60% من المشاركين الذين سيستهدفهم بيلدكس العام القادم هم مشاركون ومنتجون سوريون استطاعوا خلق المنتجات والتقنيات والمواد التي تلبي متطلبات السوق السورية وتتحدى الحصار الاقتصادي الذي فرض على سورية وسدّ أي فراغ ممكن أن يخلقه غياب أي من الشركات العالمية.
وأكد هلال بأن مجال تنظيم المعارض هو مثل أي مجال أو منتج في سورية يعاني من صعوبات خلقتها العقوبات الاقتصادية الجائرة ، و رغم ذلك نجد اليوم ضمن فعاليات المعارض المتخصصة مشاركة شركات من أغلب الجنسيات كمصر ولبنان والأردن والعراق ووكلاء لماركات تجارية عالمية بالإضافة لمشاركة شركة المانية ، غير آبهين بالعقوبات أو الحصار ، وكلهم ثقة بأنهم سيجدون معرضاً حقيقياً يقدّم خدمة حقيقية سواء للمشاركين أو الزوار.
بدورها أكدت مديرة المبيعات في شركة المبدعون السيدة هالة شربجي على أهمية التنوع في اختصاصات الشركات المشاركة في جميع المعارض ، مع التركيز على قطاعات البناء والصناعة والكنولوجيا كونها من أهم القطاعات الاقتصادية في سوريا والتي تأثرت بنسبة كبيرة خلال الحرب ، الأمر الذي خلق ضرورة الإضاءة عليها بشكل أكبر وأكثر تميزاً.
والتقينا عدداً من المشاركين ومنهم شركة دياري أحد  كيانات الأمانة السورية للتنمية وأحد الرعاة الرسميين لمعرض بناء البنى التحتية والاكساء BuildUP ،حيث أوضح مدير القسم الهندسي حسام قلجينو بان الشركة تعنى بتقديم الدراسات الهندسية والحلول المتكاملة في مجال المقاولات – الاستشارات – التصاميم – التنفيذ وصولاً لاعطاء منتج هندسي متكامل، مشيراً الى هدف شركة دياري بأن تصبح من أهم الشركات النموذجية الرائدة في مجال إعادة الاعمار من خلال تقديم عمل نوعي منافس في السوق.
كما التقينا مدير شركة القدرة للاعمال الميكانيكية والكهربائية المشارك في معرض التدفئة والتكييف والمياهHVAC.W المهندس كمال الحرش الذي أوضح بأن الشركة تختص باعمال التكييف المركزي وإنتاج مكيفات تعمل على الترطيب واستخدام المبادئ الفيزيائية لتخفيف استهلاك الطاقة، مشيداً بأهمية المعرض والاقبال الذي شهده من كافة الاختصاصيين بمجال التدفئة والتكييف.
أما مدير مؤسسة سنجاب التجارية السيد فريد سنجاب فعبّر عن سعادته بالمشاركة في معرض HVAC.W كونه انتظر مشاركته طويلاً في معرض هام كهذا وخصوصاً بعد سنوات الحرب على سورية، لتعيد الشركة اثبات وجودها وعملها بمجال استيراد وتوزيع مواد التدفئة والتكييف، وخصوصاً بأننا مقبلون على إعادة الإعمار وتعمل الشركة على التجهيز لذلك بكل الإمكانيات المتاحة.
واشار مسؤول العلاقات العامة في شركة “المتوسط” ماجد ضبيط الى امل الشركة من خلال هذه المشاركة بوجود افاق تعاون واعادة اعمار سورية بشركات وسواعد محلية معتمدين على انفسنا وخبراتنا
كما عبّر المهندس عبدالرحمن الزايد مسؤول قسم المبيعات في شركة مدار للالمنيوم وهي جزء من مجموعة دعبول الصناعية الشركة متخصصة بسحب مقاطع الالمنيوم ومدار زجاج عن تفاؤله بتحسن الوضع الاقتصادي واقامة المعارض واتجاه الحركة الاقتصادية نحو الافضل ونوّه الى عدم توقف الشركة  عن العمل خلال السنوات السابقة رغم الصعوبات التي واجهتها منها استيراد المواد الاولية.
وأشار محمد خير دعبول مدير الشركة الهندسية الحرارية للتدفئة المركزية الى طرح الشركة ولاول مرة خلال المعرض جهاز تدفئة كهربائي تحريضي موفر للمازوت وعمله سهل يمكن تركيبه في كل منزل كما نوّه دعبول الى الاقبال الكبير على المعرض من قبل الشركات مشجع جدا للمشاركة.
” رعايتنا لهذه الفعالية للمساهمة ودعم كل من يهتم ويعمل في المجال التقاني والمعلومات وتلبية احتياجاتهم” هذا ماصرحت به مسؤولة من القسم الاعلامي في شركة سيرياتيل دانيا دباح حول مشاركة الشركة في معرض “سيرياتيك” لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات كنشاط سنوي متكرر.
كما نوهت دباح الى اطلاق شركة سيرياتيل خلال المعرض ميزة “ياهلا على كيفك” ميزة لاول مرة في سورية تطلقها شركة اتصالات ومن خلال هذه الخدمة يتمكن جميع زبائن شركة سيرياتيل من اختيار باقاتهم المناسبة من رسائل وانترنت ومكالمات بالاضافة الى نقطة بيع ثانية تقدم فيها عروض الشركة المتميزة.
 بدورها مسؤولة العلاقات العامة في شركة “MTN” رزان دباس تحدثت عن مشاركة الشركة في معرض “سيرياتيك” للسنة الثالثة على التوالي واطلاق باقة “كول” باقة تهتم بفئة الشباب وكل احتياجاتهم الخليوية دقائق اتصال ورسائل ومواقع التواصل.
وأكد مدير شركة سندباد المشارك في معرض تكنولوجيا المعلومات والاتصالات سيرياتك SyriaTech على التميّز الذي تحظى به منتجات شركة سندباد من قطع كمبيوتر وأدوات تجميل وأدوات منزلية وطبية وبمواصفات عالية تحظى برضى الزبون مشيراً الى طموح الشركة في التوسّع لباقي المحافظات .
كما صرح المقداد العطية من قسم العلاقات العامة في شركة “ictco” للتسويق الالكتروني مشاركين في معرض لايف ستايل واطلاق تطبيق الشركة الاخير “برداية” هو عبارة عن تطبيق يقدم احدث ما توصلت له الموضة في عالم البرادي واكسسواراتها والاقمشة وموديلات بمختلف محلات وتجار بدمشق ومحافظات سورية بالاضافة الى خدمة التوصيل المجاني ضمن دمشق وريفها وان عدد الشركات المشاركة فيه حوالي ال100 شركة،
ولفت العطية ان الشركة بصدد اطلاق  تطبيقات سوق شاملة لكل نواحي الحياة وذلك لاهمية التسويق الالكتروني في جميع انحاء العالم.
طباعة المقال طباعة المقال