بعد تسع سنوات غياب.. هيئة مكافحة غسيل الأموال تحضر اجتماعاً دولياً مهما

شاركت هيئة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب في أعمال الاجتماع العام السادس والعشرين لمجموعة «إيغمونت» لوحدات التحريات المالية، والذي تم انعقاده في مدينة لاهاي الهولندية خلال الفترة من 1 وحتى 4 تموز 2019، وذلك بعد تسع سنوات انقطاع، علماً بأن المجموعة مسؤولة عن تعزيز التعاون المشترك وتبادل المعلومات بين وحدات التحريات المالية في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

واعتبر المصرف المركزي في بيان نشره على موقعه الالكتروني أمس أن مشاركة الهيئة في هذا الاجتماع حدث مهم، وخصوصاً أنها تأتي بعد انقطاع عن المشاركة استمر لأكثر من تسعة أعوام، يعزى إلى المحاولات الحثيثة التي بذلتها العديد من الجهات لتغييب سورية عن الساحة الدولية، ومنعها من المشاركة في جميع الاجتماعات الدولية ذات العلاقة بمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، محاولة بذلك زج اسم الجمهورية العربية السورية بين الدول غير الملتزمة بالمعايير الدولية، لذلك تعتبر المشاركة السورية الفعالة في أي من تلك الأنشطة والاجتماعات نجاحاً كبيراً وخطوة في اتجاه العودة إلى الساحة الدولية.

كما اعتبرها «المركزي» أنها خطوة في اتجاه تحقيق الهيئة لأهدافها على الصعيد الخارجي، ومنها تطوير حضورها الدولي في المرحلة القادمة وتعزيز تعاونها مع وحدات التحريات المالية النظيرة، على نحو يعزز أداءها، ويساعد على تطبيق التوصيات والمعايير العالمية وحسن الالتزام بها.

وبين مصدر مسؤول في البنك المركزي أن هيئة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب حريصة على المشاركة في مجموعة إيغمونت لوحدات التحريات المالية لأهمية مثل هذه الاجتماعات، وما يتم تداوله فيها من نقاط وخبرات وأفكار خاصة لا يمكن الحصول عليها خارج هذه الاجتماعات، وهو ما يعزز عمل الهيئة محلياً وعالمياً، ويدعم أنماط عملها وآلياتها التنفيذية ويطور من أساليبها بما يمكنها من تحقيق غايتها، ولفت إلى أن الاجتماع القادم سيكون في المكسيك وستكون الهيئة حاضرة ومشاركة ما لم تحل دون ذلك أي معوقات.

يشار إلى أن مجموعة «إيغمونت» تأسست عام 1995 في بروكسل بهدف تعزيز التعاون المشترك وتبادل المعلومات بين وحدات التحريات المالية في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، وهي تضم تجمعاً لـ165 دولة، وقد شكلت عضوية سورية في هذه المجموعة عام 2007 إنجازاً هاماً وتتويجاً لجهود الهيئة منذ تأسيسها، واعترافاً بأن الجمهورية العربية السورية قد أنشأت وحدة تحريات مالية فعالة وانضمت بفاعلية إلى الجهود الدولية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

 

alwatan

طباعة المقال طباعة المقال