أسعد : نتوقع البدء بتوزيع مازوت التدفئة في دمشق بداية شهر آب.. وباقي المحافظات في ايلول

توقع مدير «محروقات» دمشق إبراهيم أسعد ان يتم البدء بتوزيع مازوت التدفئة في دمشق بداية شهر آب القادم، مشيراً إلى أنه سيتم توزيع المازوت على العائلات على دفعتين، ولا نية حالياً لزيادة المخصصات,

وأشار إلى أن سبب توزيع مازوت التدفئة في دمشق بداية شهر آب وقبل محافظات أخرى يعود لقلة الزراعة في دمشق، إذ هناك كمية قليلة من المازوت توزع على الزراعة لا تتجاوز نصف طلب شهرياً، في حين أن محافظات أخرى لديها طلبات أكثر للزراعة، وبالتالي لا يمكن نقل مخصصات الزراعة للتدفئة، لذلك يتم البدء بتوزيع مازوت التدفئة فيها بداية أيلول، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن محافظة القنيطرة لم تشهد على مدار السنوات السابقة توزيع مازوت التدفئة بداية شهر آب لأن الأولوية هناك للزراعة.

ولفت أسعد إلى عدم وجود مخصصات حالياً للتدفئة وتوزيع التدفئة يتم من خلال تخصيص دمشق بكميات محددة للتدفئة، وهذه المخصصات تحدد من قبل الإدارة العامة للمحروقات.

وحول مخصصات بولمانات السفر قال أسعد ..أنه يتم إعطاء مخصصات كافية لبولمانات السفر، ذهاباً واياباً، وليس هناك كمية محددة للتعبئة، إذ يتم تحديد احتياجات البولمان بناء على دراسة فعلية، تتم من خلال تحديد المسافة التي يقطعها، والكمية التي يستهلكها خلال سفره.

ولفت إلى وجود خزان وقود في مركز انطلاق البولمان يتم التعبئة من خلاله حصرياً، ولا يحق لمالك البولمان التعبئة من خزانات أو من محطات وقود أخرى، ولا يمكن التعبئة للبولمان إلا وهو يحمل ركاباً، لذا من المستبعد القول بأن أصحاب البولمانات يتاجرون بالمازوت كما يشاع أحياناً.

وبالنسبة لشاحنات النقل، لفت أسعد إلى أنه يحق لهم التعبئة من كل محطات الوقود المتواجدة في دمشق وريفها، وتحصل هذه الشاحنات على مخصصاتها كل عشرة أيام، لافتاً إلى أن هذه الشاحنات تصنف ضمن فئات محددة، ويتم تحديد مخصصاتهم بناء على الحمولة وسعة المحرك.

وأشار إلى وجود طريقة أخرى للتعبئة تتم من خلال مكتب الدور المتواجد في المحافظات، على سبيل المثال شاحنة محملة ببضاعة من المرفأ في اللاذقية وعلى بوليصة الشحن مسجّل أن وجهة الشاحنة دمشق، وعليه فإن مكتب الدور يأخذ في حسبانه المسافة التي تحتاجها ذهاباً وإياباً، لافتاً إلى أن سيارات الشحن ملزمة بمكتب الدور ولا تستطيع التعبئة إلا عن طريقه، وبحسب نظام المكتب، تحصل الشاحنة على الكمية التي تحتاجها.

وأوضح أسعد أن تعبئة الشاحنات بنظام مكتب الدور أفضل حيث تأخذ الشاحنة كمية المازوت بناءً على فاتورة تعطى للمكتب، وهذه الكمية تكفيها للذهاب والعودة إلى المكتب نفسه، لافتاً إلى وجود دراسة حالياً لتفعيل مكتب الدور في دمشق.

 

alwatan

طباعة المقال طباعة المقال