حلا لمشكلة نقل الركاب… “على طريقي”.. حصراً للركاب وسائقي السيارات المشتركين بالتطبيق

وافق رئيس مجلس الوزراء عماد خميس على عرض المشروع الذي أعدته اللجنة الاقتصادية على مجلس الوزراء، والمتضمن السماح لسيارات الركوب الصغيرة والمتوسطة التي لا يزيد عدد ركابها عن (10) عدا السائق والمسجلين بالفئة الخاصة، بنقل الركاب وفق نظام استخدام التطبيق الذكي لنقل المركبات.

يأتي هذا الإجراء، لسد فجوة غياب «التشريع»، لظاهرة نقل الركاب بواسطة المركبات الخاصة بصورة مخالفة للقوانين الناظمة، وبهدف معاقبة من يمارس هذا النشاط من دون ترخيص، وحل مشكلة نقل الركاب دون زيادة في أعداد المركبات، وخفض نسب استهلاك الوقود وتوفير خدمات نقل للركاب.

وأعاد مدير الاستثمار ونقل الركاب في وزارة النقل وسيم مارديني القرار لعدد من المسببات، منها تخفيض الضغط عن قطاع النقل الجماعي بعد تضرر أسطول النقل العام، والحاجة إلى هذا التطبيق لتخفيف الضغط عن خطوط النقل والعبء عن المواطنين، مضيفاً: ومن المسببات تأمين مصدر دخل لأصحاب السيارات السياحية، وهو محاكاة للتجارب العالمية في هذا المجال.

وأوضح مارديني في حديثه لـ«الوطن» أن فكرة التطبيق تتيح لصاحب السيارة الخاصة المشترك بالتطبيق الإعلان عن خط سيره ما يتيح للمواطنين المشتركين بالتطبيق إمكانية الانتقال ضمن خط السير مقابل أجر، منوهاً بوجود جهاز تحديد موقع ضمن السيارة GPS يتيح تعقب السيارة ومعرفة مسارها أثناء الانتقال.

 


alwatan

طباعة المقال طباعة المقال