مصرف سورية المركزي بالتعاون مع بنك الشام يعقدان دورة تدريبية حول “الالتزام.. وبرامجه في مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب”

نظّم بنك الشام دورة تدريبية بعنوان “الالتزام وبناء برامجه في مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب” وذلك بالتعاون مع مديرية التدريب في مصرف سورية المركزي بدمشق.

قدّم التدريب الأستاذ محمد عرفة خضرة، مدير إدارة مراقبة الالتزام في بنك الشام، حيث استعرض وبالتفصيل برنامج مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب الذي يشمل وضع سياسات وإجراءات وضوابط داخلية لمنع والحد من مخاطر غسل الأموال وتمويل الإرهاب، وضرورة قيام البنوك بعمل ترتيبات لتحقيق الالتزام من خلال تعيين مسؤول إبلاغ وتشكيل وحدة تحقق، وكذلك ضرورة وضع معايير عالية عند تعيين الموظفين، بالإضافة إلى تنظيم برامج تدريبية مستمرة لكافة الموظفين حول مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب نظراً لوجود عدد من الجوانب التي قد تُستغل في جرائم غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وحول التعاون بين بنك الشام ومصرف سورية المركزي، صرّح السيد أحمد يوسف اللحام، الرئيس التنفيذي لبنك الشام: “نفخر بالتعاون التدريبي مع مصرف سورية المركزي لنساهم معاً في تطوير كفاءات الموظفين لينعكس إيجاباً على أداء القطاع المصرفيّ السوريّ كَكُل.” وأضاف: “نحن في بنك الشام ملتزمون بدورنا في تنمية وتطوير الموارد البشرية للمساهمة في مسيرة بناء سورية والإرتقاء بها، ونشكر مصرف سورية المركزي على تعاونه وثقته الغالية، والذي كان له الدور البارز في نجاح هذا التدريب.”

وتخلل التدريب التأكيد على أن مهمة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب لا تقتصر على فريق الالتزام فحسب بل هي مسؤولية جميع العاملين ابتداءً من مجلس الإدارة وصولاً إلى جميع الإدارات والموظفين، ويهدف ذلك إلى حماية البنك من عمليات غسل الأموال وتمويل الإرهاب ومنع استغلاله كقناة لتمرير العمليات المشبوهة أو أي أنشطة أخرى غير مشروعه، بالإضافة إلى تعزيز سلامة القطاع المصرفي وحماية سمعته ونزاهته بما يكفل حماية متعامليه.

ختاماً، يذكر أن التدريب قد استمر /15/ ساعة تدريبية، بمشاركة /24/ موظّفاً من مصرف سورية المركزي والعاملين في مديرية مفوضية الحكومة لدى المصارف، ومديرية العمليات المصرفية، ومديرية العلاقات الخارجية، وهيئة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

طباعة المقال طباعة المقال