هيئة تنمية الصادرات: الشحن البري والبحري مجانا للعقود التصديرية المبرمة خلال معرض دمشق الدولي

أعلنت هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات عن إقرار آلية دعم العقود التصديرية الموقعة على هامش فعاليات الدورة الـ 61 من معرض دمشق الدولي بنسبة 100 بالمئة للشحن البري والبحري.

مدير هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات إبراهيم ميده أوضح أنه تم إقرار آلية دعم شحن الصادرات للعقود المبرمة على هامش المعرض بعد الموافقة على اقتراحات اللجنة الاقتصادية التي نوقشت منذ عدة أيام على أرض مدينة المعارض.

وتتضمن آلية دعم شحن الصادرات وفق ميده تقديم الدعم بنسبة 100 بالمئة لتكاليف شحن البضائع المصدرة برا أو بحرا وفق عقود موقعة على هامش المعرض “أي الشحن مجانا” بالتوازي مع رفع “قيمة الدعم” عن السنوات السابقة إلى 20 بالمئة من قيمة الصادرات للمنتجات الزراعية و 15 بالمئة من قيمة الصادرات للمنتجات الأخرى حيث لم تتجاوز القيمة في العام الماضي 14 بالمئة.

ولتوضيح الأرقام والنسب المذكورة بين ميده “عندما نقول نسبة الدعم 100 بالمئة للبضائع المصدرة أي المقصود أن الهيئة تدفع تكاليف الشحن كاملة برا أو بحرا للمستفيدين من الدعم أما عندما نتحدث عن نسبة 20 أو 15 بالمئة فالمقصود بها أنها تتعلق بقيمة الصادرات بشكل عام أي المجال الذي تضعه الهيئة لدى إصدارها أوامر صرف المستحقات لدعم أكبر كمية ممكنة من الصادرات” مضيفا “إن تكاليف الشحن لا يمكن أن تكون أكثر من 20 بالمئة من قيمة البضائع المصدرة .. لذلك زدنا هامش قيمة الدعم وهو هامش كبير للمصدرين ولصالحهم”.

وحددت الآلية حسب ميده المستندات والوثائق المطلوبة للحصول على دعم الشحن وتتمثل باستمارة الاشتراك الخاصة ببرنامج الدعم المعتمدة في هيئة تنمية الصادرات وشهادة منشأ وبوليصة شحن مدفوعة القيمة وبيان جمركي مبرأ وفاتورة مصدقة من غرفة التجارة أو الصناعة أو الزراعة ونسخة من العقد المبرم ضمن فترة إقامة المعرض وكتاب من المؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية يثبت مشاركة الشركة في الدورة 61 من المعرض وتعهد من صاحب العلاقة يؤكد صحة جميع البيانات والمعلومات من قبله .

ولفت ميده إلى أن الهيئة تقوم بعد تقديم الأوراق المذكورة أعلاه بدراستها تمهيدا لإعداد أوامر الصرف أصولا للشركة المستفيدة ليتم بالنهاية صرف أجور الشحن وفق الأسعار المعتمدة من اللجنة المشكلة لهذا الغرض لافتا إلى أن المصدرين المستفيدين من الدعم مسؤولون عن صحة جميع الاستمارات والوثائق المقدمة منهم إلى اللجنة .

وتقبل كل الطلبات المقدمة للاستفادة من الدعم بدءا من 28-8-2019 ولغاية 6-10-2019 حسب ميده الذي أوضح أنه تم منح شهر لقبول الطلبات لفسح المجال للجميع للاستفادة من الدعم ولا سيما العقود التي تم التواصل بين الشركات عليها ولكن لم يتم توقيعها إلا بعد انتهاء المعرض.

وبين ميده أن الهدف من آلية الدعم هو زيادة وصول المنتجات السورية إلى الأسواق الخارجية من جهة وزيادة قدرتها على المنافسة من جهة أخرى حيث أن الشحن المجاني من شأنه أن يخفف الكلفة على المصدر المورد وبالتالي يمنح السلع القدرة على منافسة مثيلاتها في الأسواق المستهدفة ولا سيما أن المنتجات السورية مشهود لها بنوعيتها الجيدة وسعرها المقبول.

طباعة المقال طباعة المقال