بنك سورية الدولي الإسلامي يختتم مبادرة”كفيتو ووفيتو” لمسرحي الجيش العربي السوري

اختتم بنك سورية الدولي الإسلامي بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ومركز الإرشاد الوظيفي وريادة الأعمال التابع للوزارة، إحدى مبادرات “كفيتوا ووفيتوا” الخاصة بمسرحي الجيش العربي السوري من خدمة العلم.

وفي كلمة للسيد بشار الست الرئيس التنفيذي لبنك سورية الدولي الإسلامي خلال الحفل أكد على أن الاهتمام بالمسؤولية الاجتماعية يعد جزءاً أساسياً من استراتيجية البنك، وأكد على أن هذه المبادرة هي واجب تجاه هؤلاء الأبطال الذين وقفوا شامخين أمام الحرب الضالمة التي تعرضت لها سورية على مدى أكثر من ثماني سنوات في سبيل إعادة الأمن والأمان لكل شبر من أرض سورية الغالية، واليوم بعد أن أتموا خدمة العلم فإن أبسط ما يمكن أن نقدمه لهم هو مساعدتهم ودعمهم للدخول في سوق العمل من خلال هذه المبادرة التي نتمنى أن تقدم  لهم الفائدة المرجوة، وأوضح الست أن هذه المبادرة لن تكون الوحيدة بل سيكون هناك مبادرات أخرى بالتعاون مع الجهات المعنية.

بدوره بين السيد ياسر عبد الأحمد معاون وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل أن هذا البرنامج جاءَ إيماناً من الوزارة بمبدأ المسؤولية المجتمعية لدعم مسرحي الجيش العربي السوري، ويعتبر باكورة للتعاون والتنسيق بين الوزارة والعديد من الجهات لتقديم كامل الدعم والتمكين لمسرحي الجيش العربي السوري تقديراً لتضحياتهم التي قدموها فداءً للوطن، مؤكداً أن الهدف من البرنامج تدريب المسرحين وتمكينهم لإعادة إطلاقهم لسوق العمل من جديد بعد انقطاعهم عنها لفترة من الزمن.

وتأتي هذه المبادرة في إطار المسؤولية الاجتماعية للبنك تجاه المسرحين من خدمة العلم بهدف تدريبهم وصقل مهاراتهم وتأهيلهم ليتمكنوا من الحصول على فرصة عمل مناسبة.

وتضمنت مبادرة “كفيتوا ووفيتوا” إقامة دورة تدريبية في مركز الإرشاد الوظيفي وريادة الأعمال على مدار أسبوعين في عدة محاور مهمة تم اختيارها بعناية لتساهم في رفد المتدربين بالمهارات والمعلومات التي من شأنها مساعدتهم لإيجاد فرص عمل مناسبة.

وتم انتقاء المتدربين وفق معايير محددة تتعلق بالمستوى التعليمي مع الأخذ بعين الإعتبار الأقدمية في خدمة العلم.

واختتم الحفل بتوزيع الشهادات على المسرحين الذي التحقوا بالبرنامج

 يذكر أن بنك سورية الدولي الإسلامي تأسس برأسمال قدره (5) مليارات ليرة سورية وقام برفعه ليصل إلى 15 مليار ليرة وبدأ تقديم أعماله المصرفية في الربع الثالث من عام 2007.

ويبلغ عدد فروعه ومكاتبه 27 فرعاً ومكتباً منتشره في مختلف المناطق السورية، ووصل عدد عملاء البنك إلى أكثر من 235 ألف متعامل حتى نهاية العام 2018 ويعد البنك من أكبر البنوك السورية الخاصة من حيث عدد المساهمين حيث بلغ عددهم حوالى 13 ألف مساهم، ومن أهم غايات البنك توفير وتقديم الخدمات المصرفية وفق أحكام الشريعة الإسلامية وممارسة أعمال التمويل والاستثمار القائمة على غير أساس الفائدة في جميع صورها وأشكالها، والمساهمة في عملية التنمية الاقتصادية في سورية من خلال قيام البنك بالمساهمة في عملية التمويل والاستثمار اللازمة لتلبية احتياجات المشاريع الإنمائية المختلفة بما ينسجم وأحكام الشريعة الإسلامية، إضافة إلى تحقيق نمو دائم ومتصاعد في الربحية وفي معدلات العائد على حقوق المساهمين، وحصل بنك سورية الدولي الإسلامي في العام 2017 على جائزة الريادة في التطور والنمو في سورية من اتحاد المصارف العربية، كما حصل على جائزة “أفضل مزود للخدمات المصرفية الإسلامية في سورية للعام 2017” من مجلة Acquisition International Magazine التابعة لمجموعة Global Media العالمية.

طباعة المقال طباعة المقال