في مؤتمر جمعية أطباء الأذن والأنف والحنجرة.. طبيب سوري يعلن عن ابتكار تصميم جديد لجهاز الحلزون

أعلن استشاري أمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة الدكتور جمال قسومة عن ابتكاره تصميماً جديداً لجهاز الحلزون يتناسب مع حالات محددة من تشوه بالأذن أطلق عليه (حلزون سورية) وذلك خلال المؤتمر العلمي التاسع للجمعية السورية لأطباء الأذن والأنف والحنجرة والرأس والعنق وجراحتها المنعقد بدمشق.

وأوضح قسومة أن التصميم الجديد يناسب حالات وجود جوف واحد بالأذن دون وجود دهليز وهي حالات نادرة تتراوح نسبة حدوثها بين 1 و 5 بالمئة وتعالج اليوم بعمليات زرع الحلزون التقليدي لكنها لا تفي بالغرض.

ولفت قسومة إلى الاتفاق مع شركة أسترالية لتصنيع التصميم الجديد للمباشرة باستخدامه العام القادم مبيناً أن الحلزون التقليدي يكون على شكل كرة تزرع في الأذن الداخلية تنبه العصب السمعي لكن تشوه الأذن ذات الجوف الواحد يحتاج إلى حلزون بشكل مختلف يساعد في تنبيه العصب السمعي بشكل أوسع وهو ما قدمه الاختراع الجديد.

وقال الاستشاري “إن حالات زراعة الحلزون باتت من العمليات (الروتينية) عموماً نتيجة تطور العلم لكنها تصبح معقدة في حال وجود تشوهات جنينية بالأذن الداخلية أو التهابات حادة”.

وبدأت فعاليات المؤتمر العلمي بدمشق أمس ويناقش على مدى ثلاثة أيام بمشاركة أطباء من لبنان وإيران مستجدات علمية في مجالات جراحة الأذن المجهرية والجيوب وأورام الرأس والعنق والأنف والجديد في عالم السمعيات وجراحة الوجه التجميلية والتصنيعية والمداخلات الجراحية العصبية الأذنية.

رئيس الجمعية الدكتور نبوغ العوا ذكر أن جراحة الأذن والأنف والحنجرة والرأس والعنق في سورية حافظت على مستواها المتطور ومواكبتها للمستجدات العالمية ولا تزال تقدم نتائج نوعية رغم التحديات التي فرضتها الحرب الإرهابية على البلاد حيث باتت سورية مقصداً للعلاج في هذا المجال من بعض الدول المجاورة.

ولفت العوا إلى أهمية مشاركة أطباء من لبنان وإيران في المؤتمر لتبادل الخبرات والاطلاع على آخر المستجدات الطبية العلاجية والجراحية في البلدين معتبراً أن استمرارية الفعاليات العلمية لها دور (مهم) في إعادة الإعمار العلمي للكوادر الطبية من أساتذة وطلبة.

بدوره بين نائب رئيس الجمعية الدكتور عبدو عيروط أن استعمال التقنيات الحديثة في الجراحة التنظيرية للجيوب الأنفية مطبق في سورية منذ عدة سنوات وساعد في إعطاء نتائج علاجية نوعية لجهة الوصول إلى أصعب أنواع الجيوب مهماً كان عمقها أو في علاج بعض حالات الأورام.

ومن إيران يشارك بالمؤتمر مدير مركز زرع الحلزون الدكتور حسام الدين إمام جمعة بمحاضرة عن المستجدات الحديثة حول استطبابات ومضادات استطباب عمليات زراعة الحلزون حيث أكد ضرورة وجود معايير لاختيار مريض زراعة الحلزون والتشخيص والعلاج في وقت مبكر لضمان نجاحها والمتابعة بعد إجراء العملية عبر برامج التأهيل.

واعتبر جمعة أن مشاركة عدد من الأطباء الإيرانيين في المؤتمر بداية للتعاون العلمي مع الأطباء في سورية المختصين بزراعة الحلزون.

ويرافق المؤتمر معرض للأصناف الدوائية المستخدمة في علاج أمراض الأنف والأذن والحنجرة والرأس والعنق فضلاً عن تقنيات خاصة بالمعينات السمعية وغيرها.

 

ايناس سفان

طباعة المقال طباعة المقال