المركزي : جميع اسعار الليرة السورية مقابل الدولار والتي تختلف عن اسعار مبادرة قطاع الاعمال هي “أسعار المضاربة”

بهدف تحسين سعر صرف الليرة السورية مقابل العملات الأجنبية تتواصل مبادرة “عملتي قوتي” في ظل إقبال متزايد من قبل قطاع رجال الأعمال على إيداع مبالغ بالدولار الأمريكي في الحساب المخصص لدعم المبادرة.

المبادرة التي أطلقها رجال الأعمال في الـ 29 من أيلول الماضي بالتعاون مع غرف التجارة والصناعة وإشراف من مصرف سورية المركزي وبدأ تنفيذها قبل أيام حققت نتائج إيجابية ملموسة لجهة سعر الصرف الحقيقي في السوق الموازية الذي بلغ اليوم 603 ليرات مقابل الدولار وذلك حسب ما أكده المركزي في بيان تلقت سانا نسخة منه.

ولفت المركزي إلى التفاعل الإيجابي بين رجال الأعمال وغرف التجارة والصناعة والمصرف التجاري السوري وشركات الصرافة ضمن إطار المبادرة التي وجهت العرض من القطع الأجنبي إلى تلبية الطلب الحقيقي عليه بعيداً عن عمليات المضاربة وجني الأرباح في السوق.

إلى ذلك وصف المركزي في بيانه جميع الأسعار الأخرى المتداولة لليرة السورية مقابل الدولار على المواقع والتطبيقات وصفحات التواصل الاجتماعي بـ “أسعار المضاربة” التي تهدف إلى حرف المبادرة الوطنية لرجال الأعمال عن مسارها الصحيح وتعطيل الجهود المكثفة المبذولة على أكثر من صعيد لضبط سوق القطع الأجنبي ومحاولة لتحقيق مكاسب آنية قبل فقدان المضاربين الشرائح المجتمعية التي تتعامل معهم.

وبموجب المبادرة بدأت شركات الصرافة الأحد الماضي سحب مبالغ بالدولار الأمريكي من حساب المبادرة المفتوح من قبل غرفة تجارة دمشق لدى الفرع 18 بالتجاري السوري بموجب شيكات محررة من الغرفة وتدخلت في السوق الموازية بشكل مباشر عبر بيعها الدولار للتجار والمواطنين بسعر قريب وأقل من سعر السوق غير النظامية يقدر بـ 625 ليرة للدولار الواحد.

وبناء على المبادرة بدأ التجار قبل أيام بالتقدم إلى شركات الصرافة لشراء الدولار حيث قامت بإيداع الأموال المدفوعة لدى فروع المصرف التجاري والحصول على إشعارات بذلك وتم تسليمها لغرفة تجارة دمشق التي قامت بتحرير شيكات بالدولار لشركات الصرافة كي تقوم بصرفها من حساب المبادرة وتسديدها لمن تقدم لشراء الدولار.

طباعة المقال طباعة المقال