سورية وإيران توقعان مذكرة تفاهم لتوطين التكنولوجيا وصناعة التجهيزات الكهربائية في سورية

وقعت سورية وإيران في طهران اليوم مذكرة تفاهم بهدف تطوير واستقرار منظومة الكهرباء في سورية والاعتماد على الذات وتوطين التكنولوجيا وصناعة التجهيزات الكهربائية في سورية.

وتتضمن مذكرة التفاهم التي وقعها عن الجانب السوري وزير الكهرباء المهندس محمد زهير خربوطلي وعن الجانب الإيراني وزير الطاقة الدكتور رضا اردكانيان العمل على إعادة بناء منظومة الكهرباء في سورية وتوطين صناعة التجهيزات الكهربائية فيها كما تشمل إنشاء محطات توليد الكهرباء وشبكات النقل والتوزيع والعمل على إعادة بناء وتقليص التلف في شبكة توزيع الكهرباء في مجالات الهندسة والتشغيل وخدمات الزبائن.

وتنص مذكرة التفاهم على الاستثمار المشترك وتبادل المعلومات الفنية لإنشاء أنواع محطات توليد الطاقة والطاقة المتجددة وكذلك إعادة بناء وتأهيل ورفع مستوى محطات توليد الكهرباء والتشغيل والصيانة وتأمين قطع الغيار للمحطات وتصليح المحولات الكهربائية وإنتاج المنتجات والأجهزة الكهربائية مع إعطاء الأولوية لإنتاج المعدات الذكية والمحولات والكابلات.

كما تضمنت المذكرة العمل على إيجاد الربط الكهربائي الثلاثي بين سورية وإيران والعراق وذلك من خلال شراكة مشتركة تقوم بالدراسات والإعدادات الفنية اللازمة.

وشملت مذكرة التفاهم أيضا الخطة الشاملة التدريبية بما فيها الدورات التكوينية قصيرة وطويلة المدى لتعزيز أداء وخبرات الكوادر في القطاع الكهربائي وإجراء مشاريع أبحاث مشتركة.

وأكد الوزيران خربوطلي واردكانيان في تصريحات عقب التوقيع العزم الجاد من قبل الجانبين على تنفيذ مذكرة التفاهم بالسرعة المطلوبة والعمل المستمر من أجل تطوير وتوطين صناعة التكنولوجيا والتجهيزات الكهربائية وصولا إلى إعادة المنظومة الكهربائية في سورية إلى ما كانت عليه قبل الأزمة وتحقيق الاكتفاء الذاتي بذلك.

طباعة المقال طباعة المقال