“أوبرا دمشق” تحتفي بالذكرى العاشرة لرحيل “سنثيا الوادي”

“10 سنوات على الرحيل” عنوان الأمسية الموسيقية التي تكرّم من خلالها “الهيئة العامة لدار الأسد للثقافة والفنون” بالتعاون مع “المعهد العالي للموسيقا” و “معهد صلحي الوادي للموسيقا” المربية الموسيقية الراحلة “سنثيا إيفرت الوادي”، وذلك يوم الأحد المقبل، الـ (10) من تشرين الجاري، تمام السابعة مساءً، في دار الأوبرا (القاعة متعددة الاستعمالات).

يمتد برنامج الأمسية لـ (90) دقيقة، يبدأ بفيلم وثائقي عن الراحلة، يليه مقطوعات موسيقية مهداة لروح الراحلة، يؤديها كل من: (ريتا جعلوك، وقيس الصفدي) من طلبة “معهد صلحي الوادي”، والطالبان (بشرى خير بك، وآغوب كنّوزي) من المعهد العالي للموسيقا، ومن عائلة الراحلة (همسة الوادي، وكارلوس جريس)، وعن طلاب الراحلة (المغنية الأوبرالية سوزان حداد، وميساك باغبودريان).

يتخلل الأمسية التي يعدّها ويقدمها الإعلامي “ملهم الصالح” بعض الفواصل الحوارية الرشيقة للتعريف بمآثر الراحلة وإبراز دورها على مدى (5) عقود في نهضة الموسيقا الأكاديمية السورية.

يشار إلى أن “سنثيا إيفرت الوادي”: عازفة بيانو، أستاذة أكاديمية، ومربية فاضلة، بريطانية الأصل، مواليد “ويلز” 1934، خريجة “الأكاديمية الملكية البريطانية للموسيقا”. حازت جوائز عدة منها: (فرانز ليزت)، زوجة ورفيقة درب “المايسترو صلحي الوادي” (أحد أهم مؤسسي الحركة الموسيقية الكلاسكية في سورية)، زارت دمشق عام (1955)، واستقرت فيها منذ عام (1960) حتى رحيلها (2009). أحيت في دمشق العديد من الحفلات كعازفة بيانو، ساهمت في تأسيس “المعهد العربي للموسيقا” (معهد صلحي الوادي حالياً)، وكذلك “المعهد العالي للموسيقا”، و”الفرقة السيمفونية الوطنية السورية”، تخرّج تحت إشرافها نخبة من عازفي البيانو السوريين منهم: (همسة الوادي، غزوان زركلي، دانيا الطباع، ميساك باغبودريان، سماء سليمان، جنادة عويتي، أمل عيسى، سعاد بشناق، …، أيهم حمّور). حصل معظم طلابها على جوائز وتقديرات عالية في المهرجانات الموسيقية الدولية.

طباعة المقال طباعة المقال