بلدية دمر تجبر الاهالي على اصطحاب اولادهم الى المدارس واعادتهم الى المنازل

مازالت معاناة اهالي حي دمر مستمرة منذ بداية السنة الدراسية حتى الان بسبب عجز بلدية دمر يعن انهاء هذه المعاناة المتمثلة في ترميم السور على يمين طريق دمر العام الذي تعرض جزء منه للانهدام .

وفي التفاصيل التي يرويها الاهالي فإن جزءا من سور الرصيف على الشارع العام في دمر انهدم  بشكل مفاجئ منذ عدة شهور قأصبح بمساواة الرصيف علما ان الرصيف يفصل بين الشارع وسكة القطار التي تنخفض عن الشارع بحدود 4 أمتار الامر الذي يعرض حياة اطفالهم للخطر فيما اذا زلت قدم احدهم او جرى تدافع بينهم على سبيل المزاح او غير ذلك وخاصة تلاميذ التعليم الاساسي الذين لايدركون خطورة الامر .

ويقول احد اولياء الامور .. انا اضطر يوميا لتوصيل ابني في الصف الثاني الى المدرسة او على الاقل حتى يعبر هذا الجزء من الرصيف وانتظره اثناء الانصراف لنفس السبب .. والغريب ان رئيس البلدية والعاملون فيها يشاهدون يوميا هذا التهدم لقربه من مبنى البلدية مع العلم اننا اشتكينا اكثر من مرة ولكن لا حياة لمن تنادي .

نضع هذا الموضوع بين يدي السيد محافظ دمشق ..آملين ان تتم معالجة هذا الموضوع بأسرع وقت بما عهدناه عنه من متابعة واهتمام لكل قضايا المواطنين التي تخص محافظة دمشق.

طباعة المقال طباعة المقال