لوحات تحاكي العنف القائم على النوع الاجتماعي في معرض فني لشبكة الاقران الشباب في سورية

 دمشق- راما السفان:

بطريقة تفاعلية متميزة نجحت شبكة الاقران الشباب بسورية بتوظيف الفن لخدمة قضايا المجتمع وذلك خلال معرض فن تشكيلي شارك به عدد من الفنانين الشباب احتضنته صالة مزايا في منطقة القصاع بدمشق مؤخرا .

المعرض الذي جاء ثمرة ورشة نظمتها الشبكة بالتعاون مع جمعية نور للاغاثة وبدعم من صندوق الامم المتحدة للسكان قدم المشاركون به لوحاتهم باسلوب توضيحي تركزت مواضيعها حول العنف القائم على النوع الاجتماعي .

وبين رئيس شبكة الاقران الشباب بسورية انس بدوي ان انشطة وفعاليات الشبكة تركز على الجانب التفاعلي ومن ابرزالاساليب التفاعلية التي تعتمد عليها انشطة الشباب هي المسرح التفاعلي لكن من خلال المعرض نجد الطابع التفاعلي اتخذ منحى اخر وهو الفن التشكيلي حيث تلقى الفنانون الشباب اراء وانطباعات زوار المعرض بشكل مباشر .

واشار بدوي الى ان الورشة والمعرض اقيما باشراف الفنان مصطفى ادريس والمشاركون به هم من خريجي وطلبة كلية الفنون الجميلة والهندسة المعمارية بدمشق وهم نادين غنوم – كريم محفوظ -تولين رضائي -يعرب طلاع – محمد زاهر جوبان – سارة اوطةباشي أحمد المقداد – ماريا سليمان – ساندرا الموسى -جنى الحسان .

وسلطت اللوحات الضوء من خلال الريشة واللون على اشكال العنف القائم على النوع الاجتماعي لاسيما العنف ضد المرأة وموضوع التنمر كما رافق عدد من اللوحات مجسمات توضيحية .

واكد عدد من زوار المعرض اهمية دور الفن بالمجتمع حيث نوهت الخطاطة بيان النقشبندي بجمالية اللوحات المعروضة وماشكلته من تكامل بينها رغم ان كل لوحة قدمت من وجهة نظر من رسمها .

ومن الفريق الاعلامي لشبكة الاقران الشباب اعتبر عمار البري ان الفن بجميع أدواته لغة ربما نختلف باستخداماتها ضمن عملنا وليس بالضرورة ان نكون مختصين به لكن من المؤكد أننا نستطيع فهمه وتحليله وفق رؤية خاصة بنا لافتا الى ان المعرض لامس الواقع الذي يحيط بنا ونقله بموضوعيةوابداع .

يشار الى ان شبكة الاقران الشباب هي شبكة عالمية تأسست في سورية منذ عام 2009 وتضم 700 شاب وشابة من عمر 15 حتى 30 عاما من مختلف المحافظات و اقامت الشهر الماضي مهرجان المسرح التفاعلي الثالث حيث سلطت الضوء عبر تسعة عروض مسرحية الضوء على قضايا العنف القائم على النوع الاجتماعي ايضا .

طباعة المقال طباعة المقال