لا ازدحام على صرافات العقاري بعد اليوم : 100 صراف جديد .. واصلاح القائمة .. و1200 مكتب بريد لقبض الرواتب ؟

جزم مدير عام المصرف العقاري الدكتور مدين علي بأنّ مظاهر الازدحام على صرافات العقاري قد تم حلها مع المضي قدما بتركيب 100 صراف جديد تم توريدها مؤخرا وذلك بالتوازي مع النجاح في ابرام عقد لصيانة الصرافات القائمة حاليا وقد تمت المباشرة بإصلاح ما هو مؤهل للاستمرار بالعمل أما الصرافات التي يمكن اصلاحها فسيتم الاستفادة منها كقطع تبديل .

وكشف مدير عام المصرف العقاري عن خطة توسع جديدة في تركيب صرافات آلية، لافتاً إلى تركيب نحو 40بالمئة من الصرافات التي تم توريدها مؤخراً، منها نحو 25 صرافاً تم تركيبها في دمشق، خاصة في صالة المصرف بمبنى الإدارة العامة، حيث تم تركيب 16 صرافاً آلياً جديداً فيها، وهي قيد العمل، إضافة لتركيب صرافات في المصرف التعاوني وفرع الجامعة والمزة، وهناك العديد من الصرافات الجديدة تم تركيبها في اللاذقية وطرطوس، وحالياً في حمص، ومع بداية الأسبوع القادم سيتم بدء تركيب صرافات جديدة في درعا والسويداء والقنيطرة.

واعتبر مدير عام المصرف أن مظاهر الازدحام تراجعت أمام الصرافات مؤخراً بفعل الإجراءات والآليات التي يتم العمل عليها، وهو مؤشر على تحسن خدمة الصراف الآلي في المصرف، والتي تراجعت خلال الفترة الماضية بفعل ظروف الحرب والحصار على سورية ومنع وصول قطع الإصلاح والصيانة للصرافات، إلى جانب بعض المشكلات المرتبطة بالتنفيذ اللوجستي لتغذية الصرافات.

من جهة أخرى كشف علي عن توفير امكانية قبض الراتب من نقاط البيع التابعة للبريد ما يوفر الوقت والجهد وحتى المال على الموظفين بمن فيهم المتقاعدين حيث بإنمكانهم قبض رواتبهم من مراكز البريد كخيار اضافي .

مشيرا الى تفعيل تفعيل نحو 1200 نقطة بيع لدى فروع ومكاتب مؤسسة البريد بخصوص توفير خيار جديد أمام الموظفين الموطّنة رواتبهم ومعاشاتهم لدى المصرف لجهة قبض رواتبهم من هذه النقاط، والتي ستكون متوفرة في مختلف مكاتب ومقرات مؤسسة البريد في المحافظات ومراكز المدن ريثما يتم توقيع مذكرة التفاهم بين المصرف والبريد التي يجري العمل على إنهائها حالياً.

وبين أنه أمام حالة الازدحام الشديد على خدمة الصرافات الآلية مع تحويل كتلة الرواتب والأجور في مطلع كل شهر اتجه المصرف لتوريد صرافات جديدة وصيانة الصرافات الموجودة، ومؤخراً سعى لخيار جديد من خلال تسليم الرواتب والمعاشات عبر مكاتب مؤسسة البريد، وذلك بتمرير بطاقة الموظف أو المتقاعد على جهاز المسح الخاص، ومن ثم تسليمه الراتب أو المعاش من دون الحاجة للتوجه للصراف في حال عدم توافره بالقرب من مكان إقامته أو عمله.

وأكد علي أن هذا الإجراء هو خيار إضافي وليس إلزامياً إذ سيكون لدى المواطن الخيار في التوجه للخيار الأكثر راحة له، سواء الصراف الآلي أم مكاتب وصالات مؤسسة البريد، منوهاً بأن خيار تسليم الرواتب عبر نقاط البيع لدى مؤسسة البريد يسهم في التخفيف عن المواطنين وتنويع الخيارات المتاحة أمامهم لاستلام رواتبهم، حيث كان يضطر بعض المواطنين للتوجه عدة مرات للصراف الآلي للتمكن من قبض كامل الأجر الشهري أو المعاش، في حين يمكنه بعد دخول الاتفاقية حيز التنفيذ قريباً؛ من التوجه لأقرب نقطة بيع لدى مكاتب مؤسسة البريد وقبض كامل راتبه مرة واحدة.

وأشار إلى أنه إضافة لتخفيف العبء على المواطن، فمن شأن هذه الاتفاقية تخفيف حالة الضغط الكبيرة على الصرافات الآلية وبالتالي تخفيض معدلات الاهتلاك والحاجة للصيانة، خاصة وأن الكثير من الصرافات الآلية العاملة حالياً أصبحت قديمة ومتهالكة وحاجتها عالية لأعمال الصيانة.

طباعة المقال طباعة المقال