بمشاركة ٢٦٠ شركة انطلاق معرض /صنع في سورية/ التصديري للألبسة والنسيج.. رحال : المعرض فرصة لتسويق المنتجات النسيجية السورية وفتح اسواق جديدة

انطلق في مدينة المعارض بدمشق معرض /صنع في سورية/ التصديري للألبسة والنسيج ومستلزمات الانتاج/ ربيع وصيف ٢٠٢٠ بمشاركة نحو ٢٦٠ شركة وطنية والذي ينظمه اتحادا غرف الصناعة والتجارة ورابطة المصدرين السوريين للألبسة والنسيج ويستمر أربعة أيام.

وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور سامر خليل  أكد أن المعرض سوري بامتياز وجميع الشركات وطنية تمثل260 شركة وهو رقم مهم جداً، وبأن قطاع الصناعات النسيجية من أهم القطاعات السورية حيث امتاز على مدى عقود طويلة وهو قطاع متكامل بدءاً من زراعة القطن وانتهاءً بتصنيع الألبسة الجاهزة وما يمثله من قيم مضافة مرتفعة من جودة تميزت بها سورية على مدار سنوات طويلة استطاعات دخول الأسواق العالمية لتكون منتج قادر ومتميز على مستوى المواصفة والسعر.

وقال عبد الرحيم رحال عضو مجلس إدارة اتحاد غرف التجارة السورية – رئيس اللجنة المركزية للتصدير أن المعرض فرصة لتسويق المنتجات النسيجية السورية وفتح اسواق جديدة خاصة في ظل غياب دولة كبيرة عن الاسواق نتيجة ظروف صحية مؤكدا ان مشاركة نحو 600 رجل أعمال من عدة دول منها العراق والكويت والأردن والإمارات في المعرض سيؤدي لتوقيع عقود تصدير جيدة.

واوضح رحال أن مشاركة أكثر من ٢٥٠ شركة وطنية في المعرض يؤكد تعافي هذا القطاع الحيوي الهام منوها بالدعم الحكومي ومن غرف التجارة والصناعة للصناعيين لتصدير منتجاتهم وبالتالي المساهمة في دعم الليرة السورية.

ولفت رحال إلى الجودة العالية التي تتميز بها صناعة الالبسة السورية والتي أثبتت أنها قادرة على الاستمراروالتطور مشيرا الى ان هذا المعرض يأتي بعد توفير عدة مقومات لإعادة رفع سوية التصدير ابرزها فتح معبر نصيب الذي يوفر طريقاً سهلاً و سريعاً لمرور البضائع السورية الى الاسواق الخارجية .

بدوره رئيس غرفة صناعة دمشق سامر الدبس اكد على تفوق الصناعة السورية رغم السنوات الصعبة التي مرت على سورية حيث استطاع قطاع الصناعة الانتصار وهو ما ترجم على أرض الواقع من خلال هذه المعارض التخصصية والمشاركة الكبيرة التي تحظى بها هذه المعارض، كما نوه بالدور الكبير الذي تلعبه هذه المعارض في استقطاب المستوردين من عدد من البلدان العربية وخاصة رجال الأعمال العراقيين مشيراً إلى الفرص التي يقدمها المعرض والصفقات والعقود من قبل المستوردين ما يساهم في تحصيل العملة الصعبة.

رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية فارس الشهابي أكد اهمية المعرض باعتباره متخصصا بتصدير الألبسة والمنتجات النسيجية السورية التي تتميز بجودتها وأسعارها التنافسية الى الأسواق الخارجية وبخاصة السوق العراقية ومنافسة المنتج التركي وإخراجه من تلك الاسواق داعيا الى العمل الجماعي والتعاون لدعم الخزينة بالقطع الاجنبي و استقرار اسعار الصرف وتعزيز قوة الاقتصاد الوطني.

من جهته رئيس رابطة المصدرين السوريين للألبسة والنسيج أكرم قتوت اعتبر ان المعرض هو الاكبر من حيث المساحة و التي تصل الى 5600 متر مربع ومن حيث التنوع بشركات من كافة القطاعات والألبسة والولادية والرجالية والنسائية و اللانجوري وبأفضل وأميز المنسوجات ومواكبتها للموضة اضافة الى سعرها التنافسي.

محمد كركوش

طباعة المقال طباعة المقال