بنك الشام يرعى مشروع “أكاديمية سند” للتطوير المهني

من منطلق مسؤوليته الاجتماعية في مجال التدريب، قدّم بنك الشام رعايته لمشروع (أكاديمية سند) للتطوير المهني الذي تقيمه مؤسسة سند التنموية لمدة 6 أشهر بهدف تلبية احتياجات الشباب بدخول سوق العمل.

ويراعي مشروع (أكاديمية سند) تنوع الشباب واهتماماتهم من خلال تدريبهم على التخصص أو المنصب الوظيفيّ الذي يرغبون به دون أن يكون الاختصاص الجامعيّ شرطًا أساسيًا ولازمًا لهذا المنصب، ويأتي مشروع (أكاديمية سند) نظرًا لحاجة الطلاب والخريجين للمهارات الشخصية والتقنية المطلوبة للعمل، والطلب الشديد على بعض التخصصات وازدياد نسبة الدوران الوظيفي فيها.

وشمل التدريب على اخصاصات مهنية مثل: (مسؤول خدمات الزبائن، المندوب العلمي، المحاسب، المسؤول الإداري، مسؤول ضبط الجودة، الفنيين في القطاع الصناعي، والتسويق الإلكتروني عبر مواقع التواصل الاجتماعي.) حيث يمرُّ 175 مستفيد بمراحل عدة من تدريباتٍ عملية ومحاضرات وزياراتٍ ميدانية بهدف تمكينهم من المهارات التخصصية والشخصية والإدارية اللازمة.

وحول الرعاية، أكد السيد أحمد يوسف اللحام -الرئيس التنفيذي لبنك الشام- على اهتمام البنك بالبرامج التدريبية والتطويرية؛ مما لها أثر كبير على رفع قدرات الشباب وصقل طاقاتهم، وأضاف: “نؤمن في بنك الشام بأهمية التدريب المهني كداعم أساسي للتعليم النظريّ وممهد لاكتساب الخبرات العملية.”

بدوره، أشاد السيد مؤيد حجازي -رئيس مجلس أمناء مؤسسة سند التنموية- بدعم بنك الشام لنشاطات المؤسسة مؤكدًا على أهمية التعاون مع مؤسسات القطاع الخاص لدعم العملية التنموية في المجتمع، مثمنًا جهود البنك في المشاركة بتطوير الشباب السوريّ.

وقد عبّر بعض الشباب المشاركين عن سرورهم بتدريبات (أكاديمية سند) وأهميتها، حيث قالت الآنسة مافة حتوق -إحدى المستفيدات من مشروع (أكاديمية سند): “كانت تجربة غنية وجِديّة بالفعل! لقد تعلمت كتابة محتوى الإيميل عند التقديم لشاغر وظيفي، وكيفية التعريف عن النفس بالمقابلات، وأهمية ترتيب الأفكار والأولويات عند التحدث حول الاختصاص الجامعيّ.”

طباعة المقال طباعة المقال