وزير الصناعة: لمعالجة الظروف الذاتية التي تعيق العمل والتركيز على الإنتاج حسب الطاقة المتاحة والبيع والتسويق بريعية اقتصادية

وجه السيد وزير الصناعة زياد صباغ إدارة المؤسسة العامة للصناعات النسيجية على معالجة الظروف الذاتية التي تعيق عملها، والتركيز على الإنتاج حسب الطاقة المتاحة وليست المخططة وتغيير عقلية زيادة الإنتاج غير المسوق والبيع والتسويق بريعية اقتصادية.

وأكّد السيد الوزير على أهمية وضرورة العمل بآليات عمل وذهنيات مختلفة عن المعمول بها سابقاً مبيناً أنّ الإصلاح الإداري لا ينحصر بملاك عددي وهيكل وظيفي بل أولويته العمل على مكافحة الفساد الإداري، وأهمية العمل بروح الفريق الواحد بعيداً عن الفردية والسلطة المطلقة.

حديث السيد الوزير، جاء خلال الاجتماع الذي عقد صباح اليوم السبت استكمالاً للاجتماع الذي عقد الخميس مع أعضاء مجلس إدارة المؤسسة العامة للصناعات النسيجية ومدراء المؤسسة المركزيين ومدراء شركات الغزل والنسيج التابعة لها ومعاوني الوزير ومستشاريه والمدراء المركزيين في الوزارة لتقييم الواقع الراهن والرؤى المستقبلية للمؤسسة والشركات التابعة لها.

ووجه السيد الوزير، المعنيين بضرورة الاهتمام بعمال الإنتاج ودعمهم مادياً ومعنوياً وإعادة دراسة نظام الحوافز الإنتاجية تقديراً للجهد المبذول من قبل العمال، مشدداً على الاهتمام بالمنتج النهائي لما له من قيمة مضافة عالية وإيلاء الترويج والتسويق لمنتجات الشركات والمؤسسات عبر مراكز ونقاط البيع التابعة للوزارة أهمية قصوى وضرورة التفريق بين الربح التجاري والربح التصنيعي.

وشدد السيد الوزير، على ضرورة تعميم نظام الوحدات الإنتاجية على باقي المؤسسات الصناعية التابعة إجلالًا وتكريماً لذوي الشهداء، وطلب من إدارة المؤسسة والشركة السورية للألبسة الجاهزة “وسيم” تنظيم وتوثيق الوضع المالي والقانوني والتنظيمي للوحدات الإنتاجية التابعة للشركة.

ونوه السيد الوزير، بضعف تنفيذ الخطط الإستثمارية وضرورة ضبط ازدياد استهلاك القطع التبديلية وعدم مطابقة المنتج للمواصفات والإسراع بإعداد دفاتر الشروط والانتهاء منها قبل بداية السنة القادمة مع الاهتمام بإعدادها فنياً ومالياً والإعلان عنها عبر موقع الوزارة الإلكتروني.

طباعة المقال طباعة المقال