وزير الصناعة: التفكير بنشاطات مرادفة لضمان تشغيل المعامل على مدار العام والعمل على التعاقد مع مزارعي الشوندر السكري على أساس ثابت

دعا وزير الصناعة زياد صباغ، الى ضرورة العمل كفريق متكامل لمكافحة الفساد الإداري ابتداءً بالوزارة ومروراً بالمؤسسات والشركات التابعة، وأهمية الحوار والنقاش للوصول إلى الهدف المرجو واحترام التراتبية الوظيفية.

ولفت الوزير، خلال الاجتماع الذي عقده مساء أمس مع إدارة ومجلس إدارة المؤسسة العامة للسكر ومدراء الشركات التابعة لها، إلى أنه تم إدراج زراعة الشوندر السكري في الخطة القادمة بمساحة 8 هكتار لذلك يجب استغلال الوقت والتخطيط السريع للتحضير والتجهيز من الآن للصيانات التجهيزات والعمل على التعاقد مع الأخوة الفلاحين لزراعة الشوندر السكري على أساس ثابت بحيث يتم ضمان وصول المادة الأولية، على أن تتم متابعة مراحل زراعة الشوندر من قبل المؤسسة العامة للسكر مع الأخوة الفلاحين ودعمهم.

كما شدد وزير الصناعة على أهمية التفكير بنشاطات مرادفة لضمان تشغيل المعامل على مدار العام، وضرورة التخطيط على أساس قابل للتنفيذ ومعالجة الإدارات للمعوقات والعقبات ووضع المقترحات لذلك لا أن تحيل ذلك إلى الإدارات الأعلى و تحمل مسؤولياتها بشكل كامل، وأكد على أهمية السرية في المراسلات والبريد في كافة المستويات ضمن الدورة المستندية الجديدة التي اعتمدتها الوزارة.

ووجه الوزير، إلى العمل بآلية معاكسة للآلية المتبعة حالياً بما يتعلق بالتحفيز والمكافآت وأولوية عامل الإنتاج واحتلاله للمرتبة الأولى فيما يخص ذلك لأنه هو محور الأهتمام الرئيسي والأساس الذي تقوم عليه وزارة الصناعة بمؤسساتها وشركاتها التابعة.

وأكد الوزير، على أهمية ودور القطاع الخاص كشريك أساسي في النهوض بالصناعة قاطرة النمو وضرورة التعامل بكل شفافية ومصداقية مع الإعلام الوطني.

طباعة المقال طباعة المقال