اتحاد غرف التجارة يبحث مع سفير إيران بدمشق تطوير التبادل التجاري والتعاون الاقتصادي

بحث مجلس إدارة اتحاد غرف التجارة السورية مع سفير إيران بدمشق محمد جواد ترك آبادي تطوير التبادل التجاري والتعاون الاقتصادي بين البلدين.

وناقش الجانبان دعم دور الاتحادات الاقتصادية والشركات ورجال الأعمال في كلا البلدين في زيادة حركة الاستيراد والتصدير بينهما، والتعويل على دور غرفة التجارة السورية الإيرانية المشتركة في تسهيل انسياب السلع والخدمات بالاتجاهين.

وفي تصريح له، أكد فهد درويش عضو مجلس إدارة اتحاد غرف التجارة، رئيس غرفة التجارة السورية الإيرانية المشتركة على دور القطاع الخاص في تقوية الروابط الاقتصادية بين سورية وإيران، وزيادة تبادل الوفود التجارية وعقد لقاءات تجارية واقتصادية مشتركة والمشاركة في المعارض التخصصية ومناقشة كافة القضايا التي تساهم بتسهيل التبادل التجاري بين البلدين.

ولفت السفير ترك آبادي إلى أن إيران ستواصل تطوير علاقاتها الاقتصادية مع سورية، وحث شركاتها ورجال الأعمال على المساهمة بقوة في تعزيز صمود الاقتصاد السوري والمشاركة في عملية إعادة إعمار سورية، مبيناً أن التعاون بين البلدين يشمل كل جوانب اقتصادية وصناعية كبيرة.

يذكر أن العلاقات الاقتصادية والتبادل التجاري يشكل رافعة قوية لاقتصاد البلدين، وتعد إيران من أهم الشركاء التجاريين لسورية، كما أنها من أهم الشركاء في مجال الاستثمار في قطاعات صناعية كبيرة.

وخلال الاجتماع قدم اتحاد غرف التجارة درعاً تذكارية باسمه إلى سعادة السفير الإيراني بدمشق تقديراً لجهوده في دعم العلاقات الاقتصادية والتبادل التجاري بين البلدين وعلى كافة المستويات الاقتصادية والسياسية.

لا يتوفر وصف.

وشهدت السنوات والعقود الماضية عقد العديد من اتفاقات التعاون الهادفة إلى إقامة مشاريع مشتركة في قطاعات الكهرباء والنقل والصناعة والسياحة والخدمات والمياه والصحة، وتساهم المعارض التخصصية بدور كبير في تمتين علاقات التشاركية بين الشركات ورجال الأعمال في كلا البلدين لما فيه تحقيق المصالح المشتركة لسورية وإيران.

طباعة المقال طباعة المقال