صنع في سورية يختتم فعالياته ….تحضيرات لاقامة معارض مماثلة في ايران والعراق قريبا

دمشق /خاص .. عالم المال والاعمال السوري

نجح معرض صنع في سورية التصديري التخصصي للالبسة والنسيج الذي اختتمت فعالياته مساء اليوم على ارض مدينة المعارض بدمشق باستقطاب عدد من الصناعيين والتجار جاؤوا من عدة دول تمكنوا خلال ايامه الاربعة من توقيع عقود تصدير مع عدد من الصناعيين السوريين اعلانا بعودة المنتج النسيجي السوري الى الاسواق الخارجية .
وفي تصريح للصحفيين لفت السفير الايراني بدمشق جواد ترك ابادي بعد جولته في اجنحة المعرض الى تقانة المنتج السوري ومعارة الايدي العاملة السورية العاملة في هذا المجال والتي لها باع طويل بالمهنة توارثوها لاجيال وهذا يدل على ان هذه الصناعة لها جذور باقية في هذا البلد ….وقال // مارأيته يدل على مقدرة اقتصادية كبيرة و نأمل ان نلاقى هذه البضائع في اسواقنا في ايران //.

ومن جانبه اشار طلال قلعجي رئيس اللجنة المركزية للمعارض باتحاد غرف الصناعة الى اهمية المعرض وعدد الزوار الكبير الذي شهده حيث بلغ عدد زواره من التجار العرب 1150 زائرا ومنذ اليوم الاول تم توقيع عقود تصدير لعدد من الدول وهذا نجاح كبير لقطاع النسيج في سورية الذي شهد ركود بسبب جائحة كورونا ويتم التحضير لمعرض مماثل في العراق .

وفي تصريح مماثل قال مصون نحاس امين سر الغرفة التجارية السورية الإيرانية المشتركة // المعرض ضخم وجيد و المنتجات السورية منافسة في الاسعار والجودة والعقود التي وقعت لها اثر ايجابي على اليد العاملة في سورية كما نامل من الحكومة السورية ووزارة الصناعة وغرفة التجارة والصناعة دعم الصناعيين الى حد كبير للنهوض بالصناعة السورية الامر الذي يؤثر ايجابا على سعر الصرف //.

وكشف نحاس انه تم الاتفاق على إقامة معرضين في محافظتين بايران وسيتم فتح باب البيع المباشر بهما كما سيقام معرض مماثل للصناعة الإيرانية في سورية من جانب اخر تم الاتفاق على تبادل المنتجات بين سورية وايران مبينا اننا بحاجة الى ثقافة تدعم المنتجات السورية للتعريف بها بالخارج .

من جانبه اوضح علاء النوري منسق الوفد العراقي
ان 650تاجر ورجل اعمال عراقي قدموا لزيارة المعرض وتم عقد اتفاقيات لتصدير البضاعة السورية منوها بان صناعة المعارض تنعكس ايجابا على دخل المواطن اولا وتحريك قطاعات كثيرة في المجتمع وزيادة الدخل القومي في البلد المنظم .
ولفت النوري الى انه يتم التحضير لاقامة معرض صنع في السورية في بغداد في نيسان القادم .

من جانبه راى رجل الاعمال تامر بلبيسي عضو لجنة دمشق للمستثمرين ان المعرض مهم جدا للتعريف بالمنتج السوري الذي يشتهر بجودته حيث لاحظنا ذلك ونحن في دول الاغتراب و الصناعة السورية لها سمعة متميزة في جميع دول العالم .

واعتبر علي تركماني عضو اتحاد غرف التجارة السورية ان المعرض الذي جاء في ظل ماتعانيه سورية من الحرب الإرهابية الظالمة والحصار الاقتصادي الظالم عليها ومايسمى قانون قيصر جاء المعرض ليكون بادرة انطلاقة للاقتصاد السوري نحو الامام والصناعات النسيجية المتطورة في سورية وهو خطوة في فك الحصار المفروض علينا حيث زار المعرض اكثر من الف زائر منهم 650تاجر عراقي جاؤوا للمعرض بهدف التعاقد والشراء مبينا ان عدد كبير من العقود تم الاتفاق عليها منذ اليوم الأول للمعرض خاصة في الالبسة الولادية كماان المعرض انعكس ايجابا في كل المجالات وله دور في تحسين سعر الصرف .

من جانبه ثمن فهد درويش رئيس الغرفة السورية الإيرانية التجارية المشتركة و رئيس اللجنة العليا للمستثمرين في المناطق الحرة عضو اتحاد غرف التجارة السورية عودة المعارض التخصصية في سورية لانها دليل على عودة عجلة الصناعة السورية وتعافي الاقتصاد وقال …// ونامل ان تكون له نتيجة مثمرة على الأرض للانطلاق لمرحلة التصدير و هي مرحلة انعاش قوي للصناعة السورية ونامل ان ينقل هذا المعرض و بنفس الاسم والى دول أخرى //

واكد عدد من اصحاب الشركات المشاركة اهمية المعرض لفتح سوق تصدير خارجي وكسر الحصار وصعوبات التي عانت منها الصناعة السورية بسيب الحرب الارهابية حيث اشار سامر صابوني من شركة سيلينا لالبسة القطنية الى ان مشاركته كانت ايجابية وان المعارض التخصصية تعطي مساخة واسعة للتعريف بكل صناعة.

يشار الى انه شارك بالمعرض الذي افتتح في 11من الشهر الجاري أكثر من 360شركة متخصصة بالالبسة الرجالية والولادية واللانجري والنسائية والجوارب والقطنيات والاقمشة ومسلتزمات الانتاج اضافة الى شركات شحن من مختلف المحافظات ونظمه اتحاد غرف الصناعة والتجارة السورية ورابطة المصدرين السوريين للألبسة والنسيج وتوزعت الشركات بين خمسة اجنحة رئيسية امتدت على مساحة 15500 متر مربع .

طباعة المقال طباعة المقال