توقيع اتفاقية تعاون شاملة بين الزراعة وأكساد لتنمية القطاع الزراعي وتعزيز مؤشرات الاستدامة التنموية

وقعت وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي اليوم مع منظمة المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة “أكساد” اتفاقية تعاون شاملة.

وتهدف الاتفاقية التي وقعها وزير الزراعة المهندس محمد حسان قطنا ومن جانب أكساد المدير العام الدكتور نصر الدين العبيد إلى تنمية القطاع الزراعي وتعزيز مؤشرات الاستدامة التنموية وتطوير برامج متخصصة لتطبيق التقانات الحديثة والإدارة المتكاملة والمستدامة للموارد الطبيعية وتعزيز برامج الحفاظ على البيئة وتطوير وتأهيل الموارد البشرية المتخصصة للعاملين في القطاع الزراعي واستقطاب الأموال اللازمة لتنفيذ هذه المشاريع والأنشطة بمشاركة السكان المحليين.

وبموجب الاتفاقية سيتم إجراء الدراسات والبحوث الخاصة بنشر وتعميم بدائل الطاقة الأحفورية “الطاقات المتجددة كالغاز الحيوي والطاقة الشمسية والرياح” وتطبيقاتها وإعداد الدراسات للمشاريع الريادية والنوعية والاقتصادية والتعاون والتنسيق مع المنظمات الحكومية والدولية والجمعيات الأهلية لتنفيذ المشاريع والحملات المشتركة التي يتم الاتفاق عليها في هذا المجال.

وعقب توقيع الاتفاقية أكد وزير الزراعة في تصريح للصحفيين أن الهدف من الاتفاقية تطوير العمل البحثي الزراعي والانتقال إلى البحوث التطبيقية التي يمكن الاستفادة من نتائجها على أرض الواقع.

من جانبه قال الدكتور العبيد إن الاتفاقية تحقق تقدماً مهماً للتعاون بين الجانبين من خلال وضع برامج وسياسات لتحقيق الإنتاجية الاقتصادية بأقل التكاليف وبميزة نسبية تنافسية وبجودة عالية للمنتجات الحيوانية والنباتية.

مدير إدارة الثروة الحيوانية في أكساد المهندس محمد النصري ذكر أن النشاط ضمن الاتفاقية بما يخص الثروة الحيوانية سيشمل التحسين الوراثي والتناسلي والرعاية والتربية وتحسين المصادر العلفية والرعوية لإيجاد أعلاف محسنة لها قيمة غذائية وأيضاً الصحة الحيوانية والأمراض الوبائية والوقاية والتحصين وغيرها.

غصوب عبود

طباعة المقال طباعة المقال