مليار و800 مليون طن الاحتياطي الجيولوجي للفوسفات الرطب في مناجم فوسفات الشرقية

أعلنت الشركة العامة للفوسفات والمناجم أن الاحتياطي الجيولوجي من الفوسفات الرطب القابل للاستثمار في مناجم فوسفات الشرقية ببادية تدمر يبلغ نحو مليار 800 مليون طن وفي مناجم فوسفات خنيفيس نحو 150 مليون طن.

وأوضح معاون مدير عام الشركة العامة للفوسفات والمناجم بشير منصور أن الشركة قامت خلال الشهر الأول من العام الجاري بتصدير كمية نحو 74 ألف طن من الفوسفات الرطب إضافة إلى كمية نحو 23 ألف طن من الفوسفات الجاف إلى خارج القطر بعد إعادة تأهيل وحدة التجفيف في معمل غسيل الفوسفات بمناجم الشرقية.

وأشار منصور إلى أن إعادة ترميم شبكة سكة القطار وتأمينها وحمايتها من الجيش العربي السوري أسهم في زيادة وسرعة نقل مادة الفوسفات عبر القطار الذي تمت إعادة تفعيله في الآونة الأخيرة لمسافة نحو مئتي كم إلى معمل السماد الآزوتي في حمص لنقل كمية 45 ألف طن من الفوسفات الرطب حيث شارف نقل هذه الكمية على الانتهاء ليتم بعدها نقل كميات الفوسفات عبر القطار أيضا إلى طرطوس.

ولفت إلى أن الشركة تعمل على نقل الفوسفات ونفايات الفوسفات إلى مدينة حسياء الصناعية وإلى معمل الرافدين في مدينة عدرا الصناعية لتصنيع الأسمدة الآزوتية.

يشار إلى أن العمل جار لدى الشركة بإعادة تأهيل أربعة معامل للفوسفات في مناجم الشرقية ومعمل واحد في مناجم خنيفيس من أجل عودة كل انواع اصناف الفوسفات المنتجة سابقاً (المغسول والجاف والمخلوط والرطب) ما يسهم في عودة التنافس بشدة على الخارطة التسويقية العالمية وخاصة أن الفوسفات السوري يعتبر من أجود أنواع الفوسفات بالعالم.

طباعة المقال طباعة المقال