آلية جديدة لبيع الخضار والفواكه في صالات السورية للتجارة بدمشق

بدأت اليوم المؤسسة السورية للتجارة آلية جديدة لبيع الخضار والفواكه في صالاتها بدمشق.

وتتضمن الآلية وفق توضيحات الوزارة طرح المواد بعد تسوقها مباشرة من الفلاحين وفرزها نخب (أول وثاني وثالث) وبيعها بأسعار الجملة بهدف تعزيز عملية التدخل الإيجابي وخفض أسعار هذه المواد في الأسواق.

سانا رصدت تطبيق الآلية في عدد من صالات السورية للتجارة بدمشق والأسعار المطروحة للمواد حيث بلغ سعر كيلو البندورة نخب أول 700 ليرة والثاني 600 ليرة والثالث 500 ليرة والخيار البلدي نخب أول 1000 ليرة والثاني 850 ليرة والباذنجان بيض العجل الأول بـ 200 ليرة والثاني بـ 150 ليرة والأسود الأول بـ 750 ليرة والحمصي أول بـ 800 ليرة والبصل الفرنسي أول بـ 250 ليرة والليمون (ماير) الأول بـ 650 ليرة والثاني بـ 550 ليرة والبطاطا مبردة نوع أول 800 ليرة.

المشرف العام على مراكز جملة أسواق الهال بالمحافظات التابعة للمؤسسة السورية للتجارة المهندس وسيم معطي أوضح لمندوب سانا أن الآلية بدأت اليوم من محافظة دمشق لتعمم فيما بعد على باقي المحافظات لافتاً إلى استجرار ستة أصناف تتضمن البندورة والخيار والليمون والباذنجان والبصل والبطاطا التي تشكل السلة الغذائية الأساسية للمواطن وطرحها في الصالات بعد فرزها نخب (أول وثاني وثالث) بسعر الشراء من الفلاح على أن تستجر غدا الفواكه (الرمان والعنب والحمضيات والتفاح).

وتطلبت الآلية الجديدة حسب معطي تحديث مركز الجملة في سوق الهال بدمشق انطلاقاُ من هيكله التنظيمي والمساحة الجغرافية الممتد عليها ورفده بأدوات جديدة كمركز فرز المواد وساحات للتوضيب وقبان إلكتروني لوزن السيارات من أجل الاستغناء عن أي أداة من خارج المركز ما خفض التكاليف إضافة إلى وجود 14 منفذاً للبيع المباشر للسورية للتجارة.

وكانت بداية التسوق المباشر للسورية للتجارة من الفلاحين في المنطقة الساحلية ثم المنطقة الوسطى وحالياً المنطقة الجنوبية ومستقبلاً ستنتقل بشكل دوري إلى أماكن المحاصيل الزراعية أينما كانت وفق معطي الذي أشار إلى أن التواصل مع الفلاحين ودفع ثمن محاصيلهم بشكل نقدي وفوري وتأمين وسائل النقل عزز الثقة لديهم بالمؤسسة وشجع الكثير منهم على بيع منتجاته لها ما كسر حلقات الوساطة.

طباعة المقال طباعة المقال