هذا سبب وفاة أربعة عمال في أحد المعامل بحسياء

أكد مدير عام المدينة الصناعية في حسياء بسام المنصور أن العمل مستمر على معرفة أسباب وفاة أربعة عمال منذ أيام في أحد معامل ترفلة الحديد والموجودة ضمن المدينة، موضحاً أن المعلومات الأولية تشير إلى أن سبب الوفاة كانت ناجمة عن ماس كهربائي.
وفي تصريح لـ«الوطن» بيّن المنصور أن جميع الحقوق سوف تصل إلى أسر هؤلاء العمال من دون أن ينقص منها شيئ وهي محفوظة، مؤكداً أنه في الأحوال العادية فإن وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل هي التي تقوم بدفع رواتب العامل المتضرر والإجراءات الأخرى.
وأكد أنه تواصل مع أصحاب المعمل حول هذا الموضوع، مضيفاً: أنا واثق تماماً أن أصحاب المعمل سيكونون قادرين على تحمل مسؤولياتهم وخصوصاً أن الصناعيــين في مثل هذه الحـــالات لا يتوانون في تعويض عمالهم المتضررين في منشآتهم الصناعية.
وحول وجود حوادث مشابهة وقعت في المدينة الصناعية بيّن المنصور أنه من القليل جداً وقوع مثل هذه الحوادث، مشيراً إلى أنه سابقاً حدثت حالة مشابهة باشتعال حريق في إحدى المعامل ذهب ضحيته عاملان مع إصابة عدد آخرين.
المنصور لفت إلى أن درجات الأمن والسلامة المهنية مطلوبة في المنشآت الصناعية وهناك جولات تفقدية من لجان مختصة من مديرية الصناعة، إضافة إلى أن الدفاع المدني أيضاً يقوم بجولات على المنشآت للتأكد من توافر درجات الأمن والسلامة وخصوصاً المنشآت التي توجد فيها خطورة على العمال.
وأشار إلى أن هناك بعض الإهمال من بعض العمال مثل عدم تقيدهم بلبس خوذ الرأس و«هذه للأسف معاناتنا مع الكثير من العمال الذين لا يفضلون لبس هذه الخوذ رغم ضرورتها في الحفاظ على سلامتهم»، مشيراً إلى أن بعض المنشآت تلزم عمالها ولا تسمح لهم بالدخول إلا بعد ارتداء الخوذ حفاظاً على سلامتهم.
وأوضح أنه يتم تنبيه العمال غير الملتزمين باتخاذ الإجراءات اللازمة والتقيد بالصحة والسلامة المهنية للحفاظ على سلامتهم.
من جهته أكد المدير العام للهيئة العامة للطب الشرعي زاهر حجو في تصريح لـ«الوطن» أنه وصل إلى الطبابة الشرعية في حمص أربعة أشخاص متوفون ثلاثة منهم بالعقد الثاني من أعمارهم أي حوالي 20 سنة والرابع الثلاثينات من عمره، موضحاً أن سبب الوفاة ناجمة عن صعق كهربائي بتوتر عالٍ.

طباعة المقال طباعة المقال