البعث يلوم الإعلام الوطني

قال الأمين العام المساعد، لحزب البعث، “هلال الهلال”، إنه معترض على ما قدمته الدراما السورية هذا العام، معتبراً أنها «تؤدي إلى تحطيم المجتمع السوري، في بلد صمد عشر سنوات في مواجهة أعتى المشاريع والأدوات الإرهابية، حيث تصّور هذه المسلسلات بلدنا على أنها غابة تعج فيها الفوضى والفساد، وهذا التصوير غير صحيح بالمطلق».
وأضاف “الهلال” خلال حضوره فعاليات المجلس المركزي لنقابات العمال، وفق ما نقلت صحيفة الوطن المحلية، أن الإعلام الوطني ارتكب خطأ فاحش بعرض تلك “المسلسلات المسيئة”، لافتا أن النقد الصحيح لا يعني تهميش مؤسسات الدولة، وفي الوقت ذاته أكد أنه من المهم الإشارة إلى الممارسات الخاطئة، لأن الفاسد لا يقل إجراماً عن الإرهابيين.

“الهلال” تطرق كذلك إلى قانون الجرائم الإلكترونية، ورأى أنه ضروري، «لأن أعداء الوطن استخدموا وسائل التواصل الاجتماعي كإحدى أدوات الحرب على سوريا بشكل قذر، من خلال التشكيك بمقومات الدولة، والإساءة إلى مؤسساتها التي كانت السبب الأساسي في صمودنا في مواجهة هذا المشروع العدواني»، لافتا أن القانون لن يؤدي للحد من حرية التعبير، وقال إن «الكثير ممن يدعون محاربتهم للفساد من خلال وسائل التواصل الاجتماعي هم من أفسد الناس».
القيادة السياسية ترى في قانون الجريمة الإلكترونية، وضع الأمور في نصابها الصحيح، وفق “الهلال”، مضيفاً أنه «نجد أن دولا أخرى لم تحقق ما حققته سوريا ولم تتعرض لما تعرضت له سوريا يتحدث أبناؤها من خلال التواصل الاجتماعي بمنتهى المسؤولية ولا يتناولوا مؤسسات بلدهم بأي سوء».

طباعة المقال طباعة المقال