أجهزة الـGPS تقلق أصحاب السرافيس.. و”المحافظة” تبشر بأن هذه الخطوة ستحل أزمة النقل ..وتعد بميزات وكميات إضافية” للملتزمين

ما إن بدأت محافظة دمشق بتركيب جهاز الـ GPS على السرافيس والباصات حتى انهالت الاستفسارات والتساؤلات من أصحاب السرافيس عن كيفية التعامل مع الجهاز، وما هي المسافة المطلوبة؟. وغيرها من الأسئلة المشروعة من وجهة نظرهم.
“البعث” التقت عدداً من أصحاب السرافيس العاملة على خطوط دمشق وريفها ممن ابدوا تخوفهم من تبعية تركيب الجهاز وخاصة أن هناك أمور غامضة ومبهمة لم يلقوا لها إجابة عند المعنيين أثناء التركيب.
وتساءل بعض السائقين ممن يعملون على خط جديد عرطوز ويقيمون في قرى جبل الشيخ.. كيف سيتم احتساب المسافة ضمن المخصصات الممنوحة..؟.. وهل يحق لهم تغير الخط أثناء الذهاب إلى منازلهم..؟.. وماذا عن توقف السرافيس أثناء الأعطال..؟.
واستفسر آخرون عن يوم الجمعة هل هو ضمن العمل بالبطاقة أم يحق لهم التنقل بالسرفيس لأغراض شخصية..؟.
بالمختصر المفيد
تلك الأسئلة نقلناها إلى عضو المكتب التنفيذ المختص في محافظة دمشق مازن دباس الذي اختصر جميع تلك التساؤلات بإجابة وذلك نقلاً على لسان المحافظ المهندس طارق كريشاتي “السرافيس المنضبطة والملتزمة على خطوطها سيكون لها ميزات وكميات إضافية”.
من هنا استهل دباس حديثه مؤكداً أن المحافظة ستراقب أداء تلك السرافيس لمدة شهر ومدى الالتزام ومن بعدها سيتم تقيم العمل وتزويد الملتزمين بكميات تزيد عن المخصصات الأسبوعية. أما غير الملتزم بالخط المحدد له فستخرج بطاقة المحروقات عن العمل ولن يزود بالمادة المدعومة، مشيراً إلى أن هناك تعليمات تنفيذية ستصدر بعد الانتهاء من تركيب الجهاز ستوضح كافة الاستفسارات.
مهلة للتركيب
وبين دباس أن المحافظة أعطت مديرية المحروقات مهلة لغاية 15 من الشهر القادم من أجل تركيب الجهاز على كافة السرافيس والباصات، علماً أن المحافظ وجه بتركيب 200 جهاز يومياً من أجل الإسراع بالموضوع.
وعن وضع التكاسي العامة “الأجرة” أشار دباس إلى أن كل آلية تزود بمادة مدعومة وتعمل على خطوط النقل هي ضمن خطة المحافظة في تركيب GPS ولكن حالياً الأولوية لآليات المازوت.
وأبدى دباس تفاؤله بهذه الخطوة من المحافظة كونها ستحل بنسبة كبيرة أزمة النقل وتعيد السرافيس المتوقفة إلى الخطوط وستشهد الخطوط وفرة في عدد السرافيس، وسيبحث السائقون عن المواطنين للركوب معهم، لأن السائق إذا لم يعمل ويلتزم بخطوطه لن يحصل على مخصصات محروقات للعمل في اليوم التالي.
البعث
طباعة المقال طباعة المقال