مدير عام أكساد يبحث مع وفد سوداني زراعي فني مبادرة السودان للأمن الغذائي ومساهمة أكساد في دعم هذه المبادرة

بحث سعادة الدكتور نصر الدين العبيد المدير العام لمنظمة المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة “أكساد” مع وفد زراعي فني سوداني برئاسة وكيل الزراعة والغابات بدر الدين الشيخ محمد الحسن وحضور رئيسة فريق التعاون مع منظمة المركز العربي أكساد الدكتورة فاطمة محمد أحمد رحمة والسفير السوداني في دمشق الدكتور طارق التوم علاقات التعاون بين الجانبين وسُبل تطويرها وتعزيزها في شتى المجالات خلال لقائه بالوفد اليوم في مقر المركز العربي أكساد.

قدم الدكتور العبيد في بداية اللقاء، عرضاً موجزاً عن خطط وبرامج المركز لدعم جهود الدول العربية في تنمية عربية مستدامة خاصة في جمهورية السودان، ثم أجرى الجانبان تقييماً شاملاً للأنشطة والمشاريع المشتركة الجاري تنفيذها حالياً، وما تم تنفيذه لمشروع خارطة الاستخدامات المُثلى لكل من ولايات الجزيرة، النيل الأبيض، النيل الأزرق، والإعداد لانطلاق الأعمال الحقلية للدراسة بين خبراء المركز والمهندسين والفنيين العاملين في الوزارات ذات الصلة بالولايات الثلاث، والوقوف على ما تم تنفيذه من تعديلات على بيانات المشروع (Data Base) وتوصيات اللقاء الافتراضي الذي تم بين الجانبين.

كما أجرى الجانبان مباحثات حول مبادرة السودان للأمن الغذائي ومساهمة أكساد في دعم هذه المبادرة والاستفادة من تجاربه وابحاثه العلمية التي يجريها، بما يدعم جهود وزارة الزراعة والغابات السودانية في التنمية المستدامة.

وأكد الدكتور العبيد للوفد الضيف استعداد منظمة اكساد الدائم لوضع كافة امكانياتها وخبراتها في خدمة برامج ومشاريع وزارة الزراعة والغابات السودانية، بما يلبي طموحاتها وخططها المستقبلية لتنمية القطاع الزراعي في جمهورية السودان.

من جانبه أعرب السيد وكيل وزارة الزراعة والغابات السوداني عن تقديره لجهود منظمة أكساد والعاملين بها، وأمله في ان يُسهم هذا اللقاء في الارتقاء بعلاقات التعاون بين الوزارة وأكساد الى أفضل المستويات، مشيداً بالدور الهام الذي تلعبه منظمة أكساد لتحقيق الأمنين الغذائي والمائي العربيين، وبالمستوى الذي حققته في أدائها العلمي والعملي لاسيما في الفترة الأخيرة والثقة العالية التي اكتسبتها والمكانة التي وصلت اليها في جميع مجالات عملها.

وفي نهاية اللقاء، استمع أعضاء الوفد، إلى عرض مشروع خارطة الاستخدامات المُثلى في السودان وتنفيذ الأعمال الحقلية وعروض قدمها مدراء إدارات الموارد المائية، والنباتية، والأراضي واستعمالات المياه، والثروة الحيوانية، ومشاريع تحسين سُبل العيش، وبعد انتهاء تقديم العروض قام الوفد بإجراء جولة على المخابر والتقانات الحيوية وزراعة النخيل بالأنسجة، حيث أبدى إعجابه بالتقنيات الحديثة التي تحتويها هذه المخابر.

ومن المنتظر أن يلتقي السيد وزير الزراعة المهندس محمد حسان قطنا أعضاء الوفد الفني الزراعي السوداني ويجري معهم محادثات حول أسس وبرامج التعاون بين وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي السورية ووزارة الزراعة والغابات السودانية والاستفادة من تجارب البلدين في القطاع الزراعي والتنمية المستدامة.

طباعة المقال طباعة المقال