معرض سيلا الدولي ..فرصة لفتح أسواق جديدة للصناعات الجلدية ومستلزمات الإنتاج

دمشق / 16 /  9 / عالم المال والاعمال السوري
بمشاركة أكثر من /75/ شركة محلية وعربية انطلقت مساء أمس على أرض مدينة المعارض بدمشق فعاليات معرض سيلا الدولي للأحذية والجلديات بدورته الـ 14 الذي يقيمه الاتحاد العربي للصناعات الجلدية وتنظمه مجموعة مشهداني الدولية للمعارض والمؤتمرات بالتعاون مع وزارة الصناعة .

ويستمر المعرض الذي يضم مختلف صناعات الأحذية الرجالية والنسائية والولادية والرياضية ومستلزماتها إضافة إلى الألبسة الجلدية والحقائب والجلود والإكسسوارات لغاية /18/ الشهر الجاري ويهدف إلى جمع المصنعين والموردين والتجار والمحلات التجارية في مكان واحد بهدف فتح أسواق جديدة إضافة إلى منح فرص للشركات الأجنبية لاكتشاف السوق السوري والعربي .

وقال وزير الصناعة زياد صباغ ان المعرض أصبح تقليدا سنويا لعرض اخر ما توصل إليه الصناعيون في مجال الجلديات والاحذية من مختلف المحافظات ما يدل على التطور النوعي لهذه الصناعة ومستلزماتها و التي تضاهي بجودتها المنتجات الأوروبية.

وأشار الوزير صباغ إلى سعي وزارة الصناعة مع الفريق الحكومي للبحث عن كل ما من شأنه ان يسهل عمل الصناعيين من عمليات التصدير واستيراد المواد الاولية لافتا إلى إطلاق العديد من البرامج التي بدأت تظهر مخرجاتها على الارض كبرنامج احلال بدائل المستوردات إضافة الى دعم الصادرات وتقديم محفزات و تسهيلات للمصدرين وفق نوعية البضاعة وكمياتها.

بدوره لفت الأمين العام للاتحاد العربي للصناعات الجلدية وعضو اتحاد غرف التجارة السورية محمد كزارة إلى ان دورة المعرض هذه تمتاز عن سابقاتها بمشاركة شركات من دول عربية كعارضين الى جانب الزوار ما يدل على الاهمية التي وصل اليها معرض سيلا على مستوى الوطن العربي .

ونوه كزارة بالتطور النوعي للمنتج السوري في كل دورة من دورات المعرض ما يدل على قدرة هذه المنتجات على المنافسة وإثبات وجوده في الاسواق العربية التي تحتل المنتجات السورية تحتل فيها مكانة مرموقة في مجال الصناعات الجلدية مع السعي لإعادة هذه المكانة وتعزيز وجودنا بعد الحرب للوصول إلى العالمية.

من جهته أوضح ممثل رئيس الاتحاد العربي للصناعات الجلدية ورئيس المكتب الاقليمي للصناعات الجلدية في الاردن نصر ذيابات أن المعرض سيتم تدويره على الدول العربية إضافة الى سورية وهو معرض ثابت فيها من اجل اظهار الصناعة العربية وخاصة الصناعة السورية مع العمل لتذليل الصعوبات امام هذه الصناعة منوها الى ان الصناعة السورية متميزة ولديها مواد خام جيدة.

من جانبه رئيس اتحاد الجلديات الفلسطينية عامر عرفه اكد دور المعرض في تشبيك العلاقات التجارية والتصديرية ونقل صناعتنا الفلسطينية والسورية الى العالم العربي مبينا ان الاتحاد العربي للصناعات الجلدية يقدم كل الدعم لهذه الصناعة لتطويرها وتسويقها وفتح اسواق جديدة والتعريف بالمنتجين .

بدوره بين مدير عام المجموعة المنظمة للمعرض خلف مشهداني أن المعرض يضم نخبة من كبار المسؤولين والمختصين والخبراء ورجال أعمال وتجار وصناعيين متخصصين وعدد من الوفود الزائرة من قطاع الصناعات الجلدية من الدول الصديقة والشقيقة.
واعتبر مشهداني ان المعرض في صناعة الجلود في المنطقة ويحتل مكانة مميزة منذ اكثر من /20/ عاما كإحدى الفعاليات البارزة التي تتصدر جدول المعارض العربية التي يجتمع فيه المصنعون والموردون والتجار لفتح أسواق جديدة إضافة إلى أنه يمنح فرصاً للشركات الأجنبية لاكتشاف السوق السوري والعربي

ومن المشاركين قال زهير شيحان من الجمعية الأردنية للصناعات الجلدية .. نعرض في جناحنا نماذج من الأحذية والجلديات التي تبرز الصناعة الأردنية مبينا أن المشاركة في المعرض مهمة للاطلاع على ما هو متوفر من مستلزمات الجلود والأحذية وأحدث الموديلات والتعارف ما بين التجار الأردنيين والسوريين بما يسهم في زيادة التبادل التجاري بين البلدين في هذا المجال .
كامل الجعفري من الأردن أعرب عن سعادته للمشاركة في المعرض وأمله في مزيد من التعاون مع الجانب السوري في هذا المجال .

ويفتح المعرض أبوابه للزوار من الساعة الـ 3 عصراً حتى الساعة الـ 10 مساءً والمواصلات مؤمنة من تحت جسر السيد الرئيس جانب المتحف .

هيلانه الهندي /

طباعة المقال طباعة المقال