استشهاد 10 عمال جراء اعتداء إرهابي استهدف حافلات تقل العاملين في حقل التيم النفطي بدير الزور

استشهد 10 عمال وأصيب اثنان آخران اليوم جراء اعتداء إرهابي استهدف 3 حافلات تقل العاملين في حقل التيم النفطي بدير الزور.

وذكر مراسل سانا أنه تم استهداف حافلات تبديل ورديات العاملين في حقل التيم بشركة الفرات أثناء تنقلها بقذيفة صاروخية.

وقال مدير العمليات في شركة الفرات للنفط المهندس فواز عفارة في تصريح للصحفيين: إن الاعتداء الإرهابي وقع حوالي الساعة السابعة و45 دقيقة صباحاً قبل مفرق حقل التيم بمسافة 2 كيلومتر، واستهدف 3 حافلات، هي سيارة بيك أب وسرفيس وباص لنقل العاملين أثناء ذهابهم إلى عملهم، ما أدى إلى استشهاد 10 عمال وإصابة 2 آخرين، لافتاً إلى أن الإرهابيين استغلوا ظروف الطقس وانتشار الضباب الكثيف لتنفيذ جريمتهم النكراء.

بدوره قال وزير النفط والثروة المعدنية المهندس بسام طعمة في اتصال هاتفي مع قناة السورية: إن الشعب السوري يعاني من أزمة نفطية، والاحتلال الأمريكي عبر أدواته ومجموعاته الإرهابية يريد قطع الجزء النفطي المتوفر الذى يؤمن الحد الأدنى من احتياجات الشعب السوري، ولذلك قاموا بهذا الاعتداء السافر على سيارات تبديل ورديات العاملين في حقل التيم.

وأشار الوزير طعمة إلى أن المصابين جراء الاعتداء الإرهابي تم نقلهم إلى المشفى لتلقي العلاج اللازم وسط متابعة حثيثة لوضعهم الصحي.

وأكد وزير النفط أن اعتداءات الاحتلال الأمريكي المتكررة على قطاع النفط تهدف إلى تشديد وتضييق الحصار على الشعب السوري، فواشنطن لم تتوقف عن فرض كل أنواع الإجراءات القسرية على سورية والرامية إلى قتل كل أشكال الحياة من خلال استهداف مرابط تفريغ النفط والحقول والناقلات النفطية والعمال وغير ذلك.

من جهته أشار محافظ دير الزور فاضل نجار في تصريح للصحفيين إلى أن هذا الاعتداء الإرهابي يأتي في إطار محاولات المجموعات الإرهابية المدعومة من قبل المحتل الأمريكي المشغل والراعي للإرهابيين سواء المنتشرون في البادية أو في منطقة الجزيرة السورية للنيل من الاقتصاد الوطني ولا سيما القطاع النفطي.

ولفت نجار إلى أن المحتل الأمريكي ومن خلال أدواته يقوم بسرقة الثروة النفطية في منطقة الجزيرة ويحاول الاعتداء على الثروات النفطية في باقي المناطق بهدف التضييق على أبناء الشعب السوري.

محمد كركوش

طباعة المقال طباعة المقال