93 مليار ليرة الموازنة الاستثمارية لوزارة الكهرباء.. خربوطلي: الحكومة تدفع يومياً مبلغ 3 مليار ليرة ثمن وقود لتشغيل محطات التوليد

ناقش أعضاء لجنة الموازنة والحسابات في مجلس الشعب الموازنة الاستثمارية لوزارة الكهرباء والجهات التابعة لها لعام 2019 والبالغة 92 مليار و750 مليون ليرة سورية .

تركزت تساؤلات أعضاء اللجنة حول بحوث الطاقات المتجددة والتوسع في التوزيع والنقل والتوليد وماهي خطوات الوازرة في مكافحة الاستجرار غير المشروع للكهرباء ، بالإضافة لمناقشة الواقع الكهربائي في حلب وحاجتها لاعادة تشغيل محطة توليد حلب ووجود محطة كهروضوئية في الشيخ نجار، والاهتمام بالواقع الكهربائي في الشريط الشرقي لمحافظة السويداء وتخفيف ساعات التقنين في المحافظة وعن اسباب الفاتورة التراكمية التي تأتي في نهاية العام التي تحمل المواطن فوق طاقته وارتفاع نسبة الرسوم فيها والتي تصل الى ثلث القيمة.

وفي رده على تساؤلات الأعضاء أوضح وزير الكهرباء المهندس محمد زهير خربطلي إن الواقع الكهربائي شهد تحسناً ملحوظاً بسبب انتصارات الجيش العربي السوري واستعادة حقول الغاز والنفط وتحرير العديد من المناطق التي تمر فوقها مسارات التوترات العالية كاشفا عن مشروع خط ربط حماه جندر 400كيلو فولط ونسبة تنفيذ تجاوزت 70% ومن المتوقع وضعه في الخدمة نهاية الشهر الحالي مبيناً أن الحكومة تدفع يومياً مبلغ 3 مليار ليرة سورية ثمن وقود لتشغيل محطات التوليد.

وأوضح الوزير أنه لم يكن هناك أي تقنين في محافظة السويداء إلا في الفترة الأخيرة وذلك بسبب أن أعمال الصيانة الدورية التي تبدأ 15/9 وتنتهي 1/12 جاءت مترافقة مع دخول الشتاء المفاجئ ، واعداً المواطنين بأن التقنين سيكون مقبولا .

وبين الوزير أن التحديات التي تواجهها الوزراة تتمثل في الحصار الشديد الذي يمارس على سورية في استيراد القطع التبديلية لمجموعات التوليد لآلات الدوارة والعمل على تصنيعها محلياً بالتعاون بين الوزارة ومركز البحوث العلمية .

وفي حديثه عن حلب قال خربطلي إن الكهرباء في حلب غير مستقرة كونها من مصدر واحد وللتغلب على هذه المشكلة قامت الوزارة بتأمين كهرباء من خلال خط 230ك.ف من السدود المائية والذي يرفع التوتر محسناً مع الخط الاتي من حماه الاستطاعة الردية ما أدى إلى تحسن الواقع الكهربائي مبيناً أنه يتم حاليا تنفيذ خط 400 كيلوفولط من حماه إلى حلب بكلفة مالية 7 مليار ليرة سورية وطول 153 كم وسيتم وضعه في الخدمة نهاية العام الحالي ،

واوضح الوزير أن الاضرار التي الحقت في محطة توليد حلب الحرارية هي أضرار تم افتعالها بطريقة احترافية ، مضيفاً أنه تم وضع خطة لتنفيذ 500 مركز تحويل في الأحياء الشرقية بقيمة 5 مليار ليرة سورية .

كما نوها وزير الكهرباء إلى مشروع يدرس لإعفاء المواطنين من الغرامات والفوائد والرسوم لكل المشتركين في المناطق الساخنة .

طباعة المقال طباعة المقال