للعام السادس على التوالي … بنك البركة سورية الشريك الاستراتيجي لجمعية مورد خلال بازارها السنوي

تحت رعاية السيدة ريمة قادري وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل سيفتتح بازار جمعية المورد يوم الأربعاء في فندق الفورسيزنز – قاعت ليفانت بدمشق.

وبهذه المناسبة صرح الأستاذ محمد عبد اللّه حلبي الرئيس التنفيذي لبنك البركة: ” خلال الستة أعوام السابقين بنينا شراكة استراتيجية مع جمعية مورد من خلال دعم بازارهم السنوي والذي يهدف إلى تطوير وتفعيل دور المرأة في التنمية الاقتصادية , وذلك إيماناً منّا في بنك البركة سورية بأهمية دعم سيدات مجتمعنا لأنهم عنصر أساسي لدوران عجلة التّقدم الاقتصادي بالشّكل الأمثل، و كعادتنا في كل عام قدمنا الدعم للمحافظة على الصناعات الأسرية اليدوية و التراثية وذلك بالتعاون مع جمعية مورد التنموية”.

وصرحت السيدة ياسمينة أزهري رئيس مجلس إدارة جمعية مورد: هدفنا الرئيسي هو دعم المرأة لتكون المكون الاهم والاساس في نمو المجتمع ودعم الاقتصاد ومساعدتها على تطوير مهاراتها وشغفها لتصبح قادرة على الإنتاج والبيع.

ومن هنا بدأنا بتنظيم هذا النشاط السنوي الذي يهدف للمساعدة على تسويق منتجات السيدات وزيادة مبيعاتهن، وبفضل من الله ورغم الأزمة استمرينا بدون توقف بل العكس كل عام كان عدد المشاركين والزوار في ازدياد

يذكر أن البازار يمتد يومي الأربعاء والخميس من الساعة الحادية عشر صباحا لغاية التاسعة مساء.

يُشار إلى أنّ «بنك البركة سورية» أول مصرف سوري يحصل على شهادة بيان أداء وفق المعيار الدّولي للمسؤولية الاجتماعية ISO 26000 ، التي أتت تتويجاً لحرص البنك على الضّلوع بمسؤولياته تّجاه المجتمع، في شتّى المجالات، لا سيما التّعليمية، والتّدريبية، والإنسانية، عبر الاتّفاقيات والتفاهمات والمساهمات والمنح التي يقدّمها.

يُذكر أن جمعية مورد تأسّست عام 2003 وهدفها الأساسي هو تفعيل مشاركة المرأة السّوريّة في عملية التّنمية الاقتصادية – الاجتماعية ومساعدتها على تطوير مشروعها الخاص.

طباعة المقال طباعة المقال