اختتام مهرجان صنع وزرع في سورية .. محمد : مبادرة “زرع في سورية” حققت اهدافها

اختتمت أمس فعاليات مهرجان صنع وزرع في سورية الذي اقامته غرفة صناعة دمشق وريفها و اتحاد المصدرين السوري على ارض مدينه الجلاء الرياضية من 21  كانون الثاني الجاري ولمدة عشرة ايام.

واكد رئيس القطاع الزراعي في اتحاد المصدرين السوري اياد محمد في تصريح صحفي ان دورة المهرجان الحالية شهدت اقبالا جماهيريا كبيرا و تفاعلا مميزا مع اللوحات الكرنفالية التي تم عرضها في المهرجان المعدة من ثمار الحمضيات والفواكه المختلفة لافتا الى ان المهرجان تميز بالعروض الكثيرة المقدمة من ناحية الاسعار والجودة والتي نالت استحسان الزوار.

واشار محمد الى ان مبادرة زرع في سورية التي اطلقت في المهرجان حققت اهدافها المتمثلة في تسليط الضوء على موسم الحمضيات الحالي وتقنيات الفرز والتوظيف للخضار والفواكه المختلفة المعدة للتصدير وابتكار الطرق الكفيلة باستثمار هذا الإنتاج تسويقاً وتصديراً وتصنيعاً،  اضافة الى تحقيق التقاء كبار مصنعي الكونسروة ومصدري النباتات الطبية والعطرية والحبوب من جانب ورواد الانتاج الحرفي وهم المراة الريفية وجرحى الحرب و اسر الشهداء والصناعات الاسرية المنزلية من جانب آخر في تطوير خبراتهم ووضع اليه تسويق منتجاتهم مستفيدين من خبرات المتفوقين في هذا المجال.

وبين محمد ان المهرجان اسهم في لفتِ الانتباه إلى ما تُنتجه الأرض السورية، من أصنافٍ زراعية لم نكن نتوقّع أننا قادرون على إنتاجها بهذا الشكل على الأقل، وأبرز هذه الأصناف هي الفواكه الاستوائية، التي تبين  أنها تنمو هكذا في العراء كأي شجرة أخرى، وأنها تتحمّل البرودة كما تتحمّل الحرارة اضافة الى ذلك كان المهرجان مناسبة للفتِ الأنظار الحكومية إلى روعة ما لدينا، وإلى كم يحتاج هذا الإنتاج من الرعاية والتشجيع والدعم الحكومي.

 وفي نهايه المهرجان تم توزيع الحمضيات التي استخدمت في اللوحات الى الجمعيات الاهلية.

طباعة المقال طباعة المقال