السماح لغرف الصناعة والصناعيين باستيراد الفيول والمازوت براً وبحراً لثلاثة أشهر

أصدر رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس قرارا يسمح لغرف الصناعة والصناعيين باستيراد مادتي الفيول والمازوت برا وبحرا لمدة ثلاثة أشهر والذي أوصت اللجنة الاقتصادية بالموافقة عليه وفقا للشروط والضوابط التي تضعها وزارات النفط والثروة المعدنية والاقتصاد والتجارة الخارجية والصناعة.

ويأتي هذا القرار استجابة لمطالب الصناعيين والحرفيين بهدف تلبية احتياجاتهم الصناعية وكذلك دعم توريدات المشتقات النفطية وتأمين كميات إضافية تعزز استمرار العملية الإنتاجية وتأمين حاجة المواطنين.

وقال رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس أن السماح للصناعيين باستيراد المازوت والفيول لزوم تشغيل معاملهم يضع الكرة في ملعب الصناعيين لجهة تحمل مسؤولياتهم في تأمين احتياجات المعامل من المازوت والفيول، مضيفا أن توقف العديد من المصانع عن العمل خلال الفترة الماضية كان دافعاً لمطالبة غرفة صناعة دمشق وريفها بضرورة السماح للصناعيين بالاستيراد، بعدما شهدت الفترة الماضية انقطاعات في تأمين هذه المشتقات، ما أدى إلى توقفات عن العمل والإنتاج في المنشآت الصناعية لدعم توريدات المشتقات النفطية وتأمين كميات إضافية تعزز استمرار العملية الإنتاجية،

واوضح الدبس أن الصناعيين حالياً ينتظرون الشروط والضوابط التي من المفترض أن تضعها وزارات النفط والثروة المعدنية والاقتصاد والتجارة الخارجية والصناعة للبدء بتنفيذ القرار ، منوهاً بأن هذا القرار يأتي ضمن حزمة قرارات الحكومة لتقديم التسهيلات للصناعيبن لتأمين احتياجات تشغيل منشآتهم، وضمان استمرار العملية الإنتاجية، لتأمين حاجة السوق المحلية من المنتجات الصناعية الوطنية وتصدير الفائض عنها.

بدوره صرّح عضو مجلس إدارة الغرفة محمد أيمن مولوي بأن قرار السماح باستيراد مادتي المازوت والفيول للصناعيين هو قرار مهم جداً، وهو مطلب من مطالب غرفة صناعة دمشق، وسيكون له انعكاس على عملية الإنتاج الصناعي وزيادته في هذه المرحلة الصعبة، مشيراً إلى أن العقوبات الاقتصادية الأحادية المفروضة على الصناعيين قد أدت إلى نقص كبير في توفر هاتين المادتين، لافتاً إلى أن الحكومة تجاوبت مع الغرفة في هذا المطلب، آملاً أن تكون إجراءات الاستيراد مبسطة، وألا يكون هناك صعوبات ومعوقات فيها.

 

 

 

alwatan

طباعة المقال طباعة المقال