سوق دمشق تهيىء مساهمي سورية والخليج لممارسة حق الأفضلية

تقوم سوق دمشق للأوراق المالية حاليا بتهيئة مساهمي بنك سورية والخليج لممارسة حق الأفضلية بالاكتتاب على أسهم الزيادة ما يحافظ على حقوقهم في البنك عبر إتاحة الفرصة من خلال السوق لبيع هذا الحق في حال عدم رغبتهم بالاكتتاب على هذه الأسهم.

ووفقا للمعطيات الصادرة عن السوق حصل البنك على الموافقات اللازمة لزيادة رأس ماله والبالغ حاليا ثلاثة مليارات ليرة إلى عشرة مليارات من خلال طرح 70 مليون سهم بقيمة اسمية 100 ليرة وبدأ التداول على حقوق الأفضلية عن طريق السوق والذي يستمر حتى نهاية جلسة تداول 16 الشهر المقبل.

وكان مؤشر السوق دي دبليو اكس احتل قبل أيام المرتبة الثانية من حيث الأداء بين أسواق المال العربية وذلك وفقا للتقرير الربعي الثالث للعام الجاري الصادر عن اتحاد البورصات العربية ما يدل على كفاءة أدائه وزيادة ثقة المستثمرين به.

واعتبر المدير التنفيذي للسوق الدكتور مأمون حمدان أن النتيجة التي حققها الموءشر تعكس تحسن بيئة الاستثمار في السوق بالرغم من الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد وعدم إدراج أي شركات جديدة لافتا إلى أن السنوات القليلة من عمر السوق أثبتت جدوى الاستثمار في قطاع الأوراق المالية الذي بات أكثر استقرارا وثباتا.

وما زال الموءشر وللأسبوع الثاني على التوالي في المنطقة الخضراء فقد ارتفع ارتفاعا ملحوظا خلال الأسبوع الثالث من الشهر الجاري ليصل إلى قيمة 224ر1 نقطة وهي أعلى قيمة له منذ سبعة أشهر وبذلك يكون ارتفع نحو18 نقطة عن سابقه بتغير إيجابي نسبته 51ر1 بالمئة.

وقاد هذا الارتفاع أداء بعض أسهم الشركات المدرجة أهمها سهم فرنسبنك الذي ارتفع سعره بنسبة 29ر9 بالمئة وتلاه سهم بنك قطر الوطني حيث ارتفع بنسبة 73ر5 بالمئة ومن ثم سهم سورية الدولي الاسلامي 16ر5 بالمئة.

وبلغ حجم التداول ما يقارب 187 ألف سهم بقيمة تداول بلغت 6ر18 مليون ليرة موزعة على 174 صفقة.

أحمد العمار

طباعة المقال طباعة المقال